لوبان تدعو من لبنان لمواجهة "التطرف الإسلامي"

دعت مرشحة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان من بيروت إلى مكافحة "التطرف الإسلامي"، وجددت دعمها لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في منصبه، في حين دعت جمعيات لبنانية للاعتصام غدا احتجاجا على هذه الزيارة.

وقالت لوبان التي التقت الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري، إن أفضل طريقة لحماية المسيحيين في الشرق الأوسط هي القضاء على ما سمته "التطرف الإسلامي".

وذكرت لوبان -التي وصلت أمس الأحد إلى لبنان في زيارة تستغرق ثلاثة أيام- أنها تطرقت في لقائها مع الرئيس اللبناني إلى القلق الذي "نتشاطره حيال أزمة اللاجئين الكبيرة جدا".

يشار إلى أن حزب لوبان يدعو إلى منع المهاجرين من دخول فرنسا والحد بشكل كبير من عدد اللاجئين الموجودين على أراضيها.

وإثر اجتماعها بالحريري، أعربت لوبان عن "سرورها" بهذا اللقاء، مشيرة إلى وجود "قواسم مشتركة" معه، خاصة بشأن "الضرورة الملحة لجمع كل الدول التي تريد التصدي للأصولية الإسلامية ولتنظيم الدولة الإسلامية حول طاولة واحدة".

غير أن الحريري قال أمام لوبان -وفق بيان أصدره مكتبه- أن "الخطأ الأكبر هو الخلط الطائش الذي نشهده في بعض وسائل الإعلام والخطابات بين الإسلام والمسلمين من جهة وبين الإرهاب من جهة ثانية".

وفي الشأن السوري، اعتبرت زعيمة الجبهة الوطنية أن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد هو الخيار الأقل سوءا، مشيدة بسياسته "الواقعية".

‪لوبان تلتقي ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري أثناء زيارتها لبنان‬ (رويترز)

ترويج
وبدأت لوبان أمس زيارة إلى لبنان، في إطار الترويج لحملتها بالانتخابات الرئاسية المقررة في 23 أبريل/نيسان القادم، حيث ذكرت وكالة أسوشيتد برس أنها تأمل في تسويق نفسها مدافعة عن المسيحيين في الشرق الأوسط قبل انتخابات الرئاسة الفرنسية.

يذكر أن استطلاعات الرأي أظهرت أن لوبان ستنتقل خلال الدورة الأولى للانتخابات إلى الدورة الثانية ورجحت هزيمتها فيها.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رفضت الاجتماع مع لوبان، فيما اعتبر رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي أن انتخابها في فرنسا سيشكل "كارثة".

وسبق أن زارت لوبان "برج ترمب" في نيويورك الشهر الماضي قبل تنصيب دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة، لكن الأخير لم يستقبلها رسميا ولا أي من أعضاء فريقه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تعرض رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبان في ليون جنوبي فرنسا التوجهات العامة لبرنامجها لانتخابات الرئاسة، وتشمل التفاوض على خروج فرنسا من منطقة اليورو، وكذلك من الاتحاد الأوروبي اقتداء ببريطانيا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة