قتلى مدنيون بغارات للنظام على أحياء شرقي دمشق

دخان متصاعد جراء غارة لقوات النظام على حي القابون شرق دمشق (الجزيرة)
دخان متصاعد جراء غارة لقوات النظام على حي القابون شرق دمشق (الجزيرة)
أفاد ناشطون بمقتل وجرح مدنيين جراء غارات النظام السوري على مناطق في حييْ برزة وتشرين شرق دمشق، كما تواصل القصف على حي القابون المتاخم لليوم الثالث على التوالي، في وقت سيطر فصيل موال لـ تنظيم الدولة الإسلامية على قرى غربي درعا.
 
وأفاد ناشطون أن سبعة قتلى -بينهم طفلان وسيدتان، وعددا من الجرحى معظمهم في حالة حرجة تم انتشالهم من بين أنقاض المنازل اليوم الاثنين جراء غارات لطائرات النظام على حي برزة الواقع شرقي دمشق.
 
كما أفادت مصادر المعارضة بسقوط أربعة قتلى وجرحى إثر غارة لطيران النظام على حي تشرين الذي يتوسط حييْ برزة والقابون. 
 
وواصلت طائرات النظام اليوم الاثنين قصف حي القابون الذي استهدف أمس بنحو عشرين صاروخا، مما أسفر عن إصابة نحو عشرة مدنيين بجروح، بينما خلفت غارات أمس الأول مجزرة ذهب ضحيتها 16 شخصا.
 
وتشن قوات النظام هجوما شرقي دمشق حيث أحياء القابون وبرزة وتشرين -التي تتمتع بأهمية إستراتيجية باعتبارها بوابة للعاصمة وتبعد عن مركزها أربعة كيلومترات فقط- (خاصة القابون وتشرين) وتشكل همزة وصل بين الغوطة المحاصرة شرق العاصمة وأحياء المعارضة جنوبها.
 
وفي بلدة مضايا الواقعة في ريف دمشق الغربي، قتل طفلان وامرأة بقصف مدفعي لقوات النظام . 
 
وقد تواصلت أيضا غارات النظام في محور بلدة جسرين بالغوطة الشرقية، بينما دارت اشتباكات متقطعة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وبين المعارضة المسلحة في جبهة حوش الضواهرة بمنطقة المرج.
 

معارك درعا

وفي درعا، أفادت ناشطون بأن جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة نفذ هجوما واسعا في ما يعرف بمثلث الجولان الأردن درعا، سيطر خلاله على بلدات تسيل وسحم الجولان وعدوان وتل جموع الإستراتيجي، في وقت تستمر الاشتباكات العنيفة داخل بلدتي حيط وجلين في الريف الغربي لدرعا.
 
من جهة أخرى، أفاد ناشطون بحصول غارات جوية على بلدة اليادودة غرب مدينة درعا اليوم الاثنين، وكان أربعة قتلى على الأقل من عائلة واحدة قد سقطوا في غارة على بلدة "نصيب" شرق درعا، بينما حققت المعارضة تقدما وسط حي المنشية.
 
وفي جبهات أخرى، أفادت شبكة مسار برس بحدوث قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على منطقتي الراشدين والمنصورة وأطراف بلدة كفرداعل بريف حلب الغربي، كما أكدت مصادر المعارضة وقوع اشتباكات مع قوات النظام على جبهة حي الراشدين غرب مدينة حلب.
 
من جهة أخرى، أفادت شبكة مسار برس بسيطرة قوات الجيش السوري الحر المدعومة من الجيش التركي ضمن عملية "درع الفرات" على الثانوية الصناعية ودوار الجحجاح وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي.
 
وفي حماة، أفاد ناشطون بسقوط عدد من الجرحى جراء أكثر من عشر غارات جوية صباح اليوم على مدن اللطامنة وكفرزيتا ومورك وقرية الأربعين ومزارعها بريف حماة الشمالي، وبلدة عقرب بالريف الجنوبي.
 
وفي حمص، أفادت مصادر المعارضة بسقوط جرحى بينهم أطفال نتيجة استهداف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة والقناصات حي الوعر المحاصر وسط المدينة.
 
وفي ريف إدلب، أفاد ناشطون بحصول غارة لطيران النظام الحربي على محيط خان شيخون في الريف الجنوبي، تلاه انفجار عنيف لم تعرف نتائجه بعد.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

واصلت قوات النظام السوري استهداف حي درعا البلد ومناطق أخرى في درعا بالقصف والغارات، بينما أعلنت المعارضة المسلحة انتهاء مرحلتين من معركة درعا، وشهد حي القابون الدمشقي تصعيدا بعمليات القصف.

قتلت امرأة وطفلة وأصيب عدد آخر في غارات روسية على الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، بينما أعلنت المعارضة السيطرة على تجمعات سكنية في حي المنشية بدرعا.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة