تسجيل منسوب لمفجر الكنيسة يتوعد أقباط مصر

بث تنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا ينسبه إلى مفجر الكنيسة البطرسية شرقي القاهرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي يتوعد فيه أقباط مصر، كما يهاجم جماعات وحركات إسلامية منها الأزهر والإخوان المسلمين.

وذكرت وكالة الأناضول أن صفحات مقربة من التنظيم نشرت أمس الأحد تسجيلا منسوبا للتنظيم تحت عنوان "مصر"، تضمن مشاهد يظهر فيه أحد تابعي التنظيم قيل إن كنيته أبو عبد الله المصري، وهو يحرض على قتال المسيحيين في مصر.

وبحسب مقطع الفيديو يظهر أبو عبد الله وهو يعرض رسالته قبل التفجير الذي أودى بحياة العشرات، ويهاجم الرئاسة والقضاة المصريين، وكذلك الجماعات والحركات الإسلامية في مصر وعلى رأسها الإخوان المسلمين وحزب النور، ورجال دين مصريين من بينهم شيخ الأزهر أحمد الطيب والداعية السلفي محمد حسان.

وتخلل التسجيل الممتد لنحو عشرين دقيقة هجوما أيضا على الرئيس المعزول محمد مرسي، ووصفه بـ"الطاغوت".

ويوجد تنظيم الدولة -الذي أعلن مسؤوليته عن التفجير- في مصر عبر تنظيم "ولاية سيناء"، الذي بايعه في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، وينشط في محافظة شمال سيناء، بشكل أساسي وفي بعض المحافظات الأخرى، مستهدفا شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية.

وفي 11 ديسمبر/كانون الأول 2016 وقع تفجير في مكان مخصص للنساء بالكنيسة البطرسية الملحقة في مجمع كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بحي العباسية في القاهرة مخلفا عشرات القتلى والجرحى، أغلبهم من النساء.

واعتقلت وزارة الداخلية المصرية خلال الفترة اللاحقة ثمانية متهمين، بينهم امرأة، ووصفت أحدهم بأنه من الضالعين الرئيسيين في الهجوم، ويدعى كرم أحمد عبد العال.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قال أثناء جنازة رسمية لضحايا الهجوم إن التفجير نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، وأضاف أن السلطات قبضت على أربعة مشتبه بهم بينهم امرأة، وأن البحث جار عن اثنين آخرين، وذلك رغم أن مصادر أمنية كانت تحدثت في اليوم السابق عن عبوة ناسفة وضعت أسفل أحد المقاعد بالكنيسة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعربت الخارجية القطرية عن شجبها واستنكارها للتفجير الذي استهدف الكنيسة البطرسية في القاهرة، وقدمت بالغ عزائها ومواساتها لذوي الضحايا، مؤكدة موقف قطر الرافض للأعمال الإرهابية مهما كانت دوافعها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة