منظمة: 350 ألف طفل عالقون غرب الموصل

أطفال عراقيون نازحون من شرق الموصل إثر المعارك الأخيرة مع تنظيم الدولة (رويترز)
أطفال عراقيون نازحون من شرق الموصل إثر المعارك الأخيرة مع تنظيم الدولة (رويترز)

أعلنت منظمة "أنقذوا الأطفال" أن نحو 350 ألف طفل عالقون بالقسم الغربي من مدينة الموصل، داعية القوات العراقية وحلفاءها إلى بذل كل ما بوسعهم لحمايتهم.

وأكد مدير مكتب المنظمة في العراق ماوريتسيو كريفاليرو "وجوب إقامة ممرات آمنة بأسرع ما يمكن لإجلاء المدنيين"، في وقت باشرت فيه القوات العراقية الأحد العمليات العسكرية لاستعادة غرب الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية، بعدما سيطرت على الشطر الشرقي من المدينة.

وقال كريفاليرو في بيان إن نحو 350 ألف طفل وفتى تقل أعمارهم عن 18 عاما "عالقون في القسم الغربي من الموصل".

وحذر من أن عمليات القصف في شوارع المنطقة الضيقة والمكتظة بالسكان قد "تكون أكثر دموية من كل ما عرفناه حتى الآن في هذا النزاع".

وأوضحت عائلات اتصلت بها المنظمة أن "الفرار ليس خيارا مطروحا" بسبب تهديد مقاتلي تنظيم الدولة بتنفيذ عمليات إعدام سريعة، ورصاص القنص والألغام المضادة للأفراد.

وأضاف كريفاليرو أن الأطفال أمام خيار مروع في الشطر الغربي من الموصل، فعليهم أن يختاروا بين القنابل والمعارك والجوع إن بقوا، والإعدامات ورصاص القناصة إن حاولوا الفرار، وفق تعبيره.

وحثت المنظمة غير الحكومية البريطانية التي تُعنى بالدفاع عن حقوق الطفل "القوات العراقية وحلفائها وبينهم الولايات المتحدة وبريطانيا على بذل كل ما في وسعهم لحماية هؤلاء الأطفال وعائلاتهم وتجنب المباني المدنية"، لافتا إلى أنهم بدؤوا يعانون من نقص الطعام والمياه والأدوية.

وحضت القوات العراقية السكان على ملازمة منازلهم لدى بدء العمليات العسكرية الأحد من أجل استعادة السيطرة على غرب الموصل، المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة في العراق.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن نحو 25 طفلا توفوا جوعا الشهر الماضي في مناطق غرب الموصل. وطالب بتقديم مساعدات عاجلة لإنقاذ الأطفال من كارثة إنسانية.

قالت منظمة "أنقذوا الأطفال" إن من بين المدنيين العالقين في مدينة الموصل أكثر من 600 ألف طفل، ودعت لفتح ممرات آمنة لهم مع عائلاتهم للخروج من المدينة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة