ليبرمان: أؤيد حل الدولتين بشرط تبادل الأراضي والسكان

أفيغدور ليبرمان يتحدث على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن المقام حاليا بألمانيا (رويترز)
أفيغدور ليبرمان يتحدث على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن المقام حاليا بألمانيا (رويترز)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إنه يؤيد حل الدولتين مع الفلسطينيين بشرط إجراء تبادل للأراضي والسكان بهدف ضمان تجانس الشعب الإسرائيلي والطابع اليهودي لدولة إسرائيل.

وجاءت تصريحات ليبرمان خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن حيث كان يجيب عن سؤال بشأن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي نأى بنفسه عن إنشاء دولة فلسطينية.
    
وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي "مشكلتي أن الحل المطروح اليوم هو أن علينا إقامة دولة فلسطينية متجانسة، من دون أدنى يهودي. (علما بأننا) سنصبح دولة ثنائية الجنسية مع فلسطينيين يشكلون عشرين في المئة من السكان".
    
وتابع ليبرمان "أعتقد أن المبدأ الأساسي (لحل الدولتين) ينبغي أن يكون تبادل الأراضي والسكان".
    
وتقوم هذه الفكرة على أن تصبح الأراضي الفلسطينية التي يقيم فيها مستوطنون يهود جزءا من دولة إسرائيل، بينما تغدو القرى التي يقطنها عرب في إسرائيل جزءا من الدولة الفلسطينية المقبلة.
    
ثقل ديموغرافي
ووفق وكالة الأنباء الفرنسية، يشكل الفلسطينيون الذين لم يغادروا أراضيهم لدى قيام إسرائيل عام 1948 نحو  17,5% من السكان. ويخشى البعض في إسرائيل أن يهدد ثقلهم الديموغرافي المتنامي هوية الدولة اليهودية.
    
ومنذ أعوام، يعد حل الدولتين القاعدة الرئيسية لتسوية النزاع، ويشمل أن تتخلى إسرائيل جزئيا على الأقل عن المستوطنات التي أقيمت في الأراضي الفلسطينية.
    
لكن ترمب أعلن -لدى استقباله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل أيام- أنه ليس متمسكا بهذا الحل. ولم تمض 24 ساعة على تصريحه وما أثاره من بلبلة حتى أكدت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هالي دعم واشنطن لمبدأ حل الدولتين.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعلن مسؤول بالإدارة الأميركية أن واشنطن غير متمسكة بحل الدولتين أساسا للتوصل لاتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، في موقف يتعارض مع الثوابت الأميركية ويأتي قبيل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي لواشنطن.

15/2/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة