مصر تتمسك بحل الدولتين والجامعة تحذر بشأن السفارة

FILE PHOTO: An ultra-Orthodox Jewish man stands in front of the U.S Embassy in Tel Aviv, Israel January 24, 2017. REUTERS/Baz Ratner/File Photo
نقل سفارة أميركا في تل أبيب إلى القدس كان أحد وعود ترمب في حملته الانتخابية (رويترز)
انضمت مصر لدول أخرى والأمم المتحدة في التأكيد على حل الدولتين لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بعد تصريحات أميركية بالتخلي عن هذا المبدأ، في حين حذرت الجامعة العربية من أن نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة سيفجر الوضع.

فقد قال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد اليوم الخميس إن القاهرة تشدد على دعمها لحل الدولتي، مضيفا أن موقف بلاده بهذا الشأن واضح ومعروف.

ونقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن هذا الموقف "يتأسس على دعمها (مصر) لحل الدولتين باعتباره الحل الذي يوجد توافق دولي بشأنه، ويلبي تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حذر مساء أمس في القاهرة من التخلي عن حل إقامة الدولتين، وقال إنه لا يوجد "حل بديل". وعبرت فرنسا لاحقا عن موقف مماثل. وقبل ذلك أكد الرئاسة الفلسطينية تمسكها بهذا المبدأ بما يضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين.

وفي نفس الوقت، اتهم أمين سر اللجنة التنفيذية لـ منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بسعي إسرائيل لدفن حل الدولتين، في حين قال عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة أحمد المجدلاني إن عدم تأكيد الرئيس الأميركي على التزام إدارته بحل الدولتين يشكل تراجعا خطيرا لصالح اليمين المتطرف الذي يقوده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتفادى ترمب أمس -في مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو بالبيت الأبيض- الالتزام بمبدأ حل الدولتين، وقال إنه يعكف على بحث حل الدولتين وحل الدولة الوحدة.

‪أحمد أبو الغيط تباحث في القاهرة مع غوتيريش‬ أحمد أبو الغيط تباحث في القاهرة مع غوتيريش (الأوروبية)‪أحمد أبو الغيط تباحث في القاهرة مع غوتيريش‬ أحمد أبو الغيط تباحث في القاهرة مع غوتيريش (الأوروبية)

نقل السفارة
في الأثناء، حذر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط اليوم من أن نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة سيفجر الوضع في الشرق الأوسط.

ونقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط قوله إن نقل السفارة بقرار أميركي سينسف الوضع بشكل غير مسبوق في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس إن الرئيس الأميركي طلب وقتا لبحث نقل سفارة بلاده إلى القدس.

وكان ترمب قال مؤخرا إنه جاد في خططه لنقل السفارة، والتي كانت من بين وعود أطلقها خلال حملته لانتخابات الرئاسة. بينما حذر الفلسطينيون ومعهم دول عربية وغربية من عواقب نقل السفارة إلى القدس المحتلة.

المصدر : وكالات