تقدم للمعارضة بدرعا وغارات للنظام بأنحاء سوريا

تواصل فصائل المعارضة المسلحة تقدمها بمدينة درعا، بينما أكد مراسل الجزيرة توقف الغارات الروسية على المدينة، في حين سقط عدة قتلى وجرحى بأنحاء البلاد جراء قصف قوات النظام المدفعي والجوي.

وقال مراسل الجزيرة في درعا محمد نور إن غرفة عمليات "البنيان المرصوص" التي تنسق المعارك ضد قوات النظام تبنت مقتل عشرة من مقاتلي النظام بينهم عميد وعقيد ونقيب، وأكدت أن مقاتليها لم يتعرضوا لضغوط من قبل الأردن لوقف القتال وأن هجماتها جاءت ردا على قصف قوات النظام.

وأضاف أن الغارات الروسية لم تحلق في سماء درعا منذ أربع ساعات، الأمر الذي قد يكون استجابة لتعهد الوفد الروسي في مفاوضات أستانا، بينما لا يواصل مقاتلو المعارضة التقدم في حي المنشية وطرد قوات النظام من آخر معاقلها بالمدينة.

وفي وقت سابق، قصفت الطائرات الروسية أحياء مدينة درعا وبلدتي النعيمة وصيدا في ريفها الشرقي، ما تسبب بمقتل طفلة وجرح آخرين، كما عطلت ستة مستشفيات عن العمل.

‪غارات روسية على بلدة صيدا بريف درعا‬ غارات روسية على بلدة صيدا بريف درعا (الجزيرة)

مناطق أخرى
من جهة أخرى، قالت مصادر بالمعارضة إن دمشق شهدت اليوم الخميس اشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام في حي جوبر، وسط قصف مدفعي أسفر عن سقوط جرحى بين المدنيين، كما تعرضت منطقة برزة شرق دمشق لقصف بالرشاشات الثقيلة.

وفي حلب، قصفت قوات النظام منطقة الراشدين وبلدات العيس وكفرناها وكفرداعل وعندان بالمدفعية، وقصفت بـ البراميل المتفجرة قريتي تل علوش وحزرايا، ما تسبب بسقوط جرحى. بينما استهدفت المعارضة مواقع للنظام في بلدة تل رفعت.

وقالت شبكة شام إن طائرات النظام قصفت بلدة الهبيط بريف إدلب وقتلت شخصين وجرحت آخرين، كما أكدت أن الطيران الروسي قصف بلدات النقير والركايا ومدايا مستهدفا مخيما للنازحين موقعا عدة إصابات.

ووثق ناشطون أيضا غارات للنظام على بلدات كفرزيتا واللطامنة والصياد ومورك وطيبة الإمام بريف حماة، ما أدى لسقوط قتيل وعدة جرحى، بينما أكدت وكالة مسار برس أن جبهة تحرير الشام المعارضة انتزعت بلدة الصياد بعد اشتباكات مع فصيل "لواء الأقصى".

وسقط قتيلان جراء القصف في حي الوعر المحاصر بمدينة حمص، ما دفع المعارضة لقصف معاقل النظام في قرية المختارية، وفقا لشبكة شام.

وذكرت الشبكة أن طيران النظام قصف بلدة مراط فوقاني في دير الزور متسببا بسقوط قتلى وجرحى، وأنه قصف مدينة الرقة، كما قصفت طائرات التحالف الدولي مدينة الطبقة المجاورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة بأن طفلة قتلت وأصيب آخرون في غارات روسية على بلدة صيدا بريف درعا جنوبي سوريا، بينما توقفت ستة مستشفيات عن العمل جراء هذه الغارات.

اتهمت منظمة أطباء بلا حدود الجيشين الروسي والسوري بقصف مستشفيين شمال شرق سويا في فبراير/شباط من العام الماضي، أحدهما مرفق كانت تدعمه، وقد استندت المنظمة إلى تحليل عدد من التسجيلات.

استهدفت "غرفة عمليات البنيان المرصوص" التابعة للمعارضة مبنى لقوات النظام في حي المنشية بدرعا (جنوبي سوريا)، وقالت إنها قتلت عددا من الجنود، بينما أعلن الجيش صدّ هجوم للمعارضة.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة