السلطان قابوس وروحاني يبحثان قضايا عدة بمسقط

السلطان قابوس (يمين) اجتمع مع روحاني في قصر العلم بالعاصمة مسقط (رويترز)
السلطان قابوس (يمين) اجتمع مع روحاني في قصر العلم بالعاصمة مسقط (رويترز)

بحث سلطان عمان قابوس بن سعيد والرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء في مسقط عددا من القضايا المتعلقة بالملف النووي الإيراني والملفين السوري واليمني، إضافة إلى بحث المحاولات العمانية لرأب الصدع في العلاقات الخليجية الإيرانية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية (فارس) إن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وأهم القضايا الإقليمية والدولية.

وذكرت الوكالة أن وفدا سياسيا رفيع المستوى وممثلين عن القطاع الخاص يرافق روحاني في جولته الخليجية، وتعد سلطنة عمان هي المحطة الأولى في الجولة الخليجية ستقود روحاني في وقت لاحق اليوم الأربعاء إلى الكويت.

وكان روحاني قد أكد قبيل مغادرته طهران أن سياسة بلاده مبنية على حسن الجوار، وأن أمن الخليج له أهمية خاصة لدى طهران.

وأشار إلى أن بلاده لم تفكر أبدا في الاعتداء على دول الجوار أو التدخل في شؤونها الداخلية، ولا تعمل على فرض عقائدها السياسية والدينية.

وكان مراسل الجزيرة في عُمان قد قال في وقت سابق إن روحاني سيلتقي  أيضا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لبحث دور طهران في حل أزمتي اليمن وسوريا.

وتعود آخر زيارة للرئيس الإيراني لسلطنة عمان إلى مارس/آذار 2014، بينما زار السلطان قابوس طهران في أغسطس/آب 2013.

وتكتسب جولة الرئيس الإيراني إلى عُمان والكويت أهميتها كونها تأتي في وقت يبذل فيه البلدان جهودا لإصلاح العلاقات بين دول الخليج وطهران .

ويرى مراقبون أن زيارة روحاني تهيئ الأساس لانطلاق حوار خليجي إيراني تزداد حاجة الطرفين إليه في ظل الأوضاع الملتهبة في المنطقة، وسط توقعات بأن تشكل بداية لانفراجة في العلاقات بين الجانبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات