قتلى بغارات غرب الموصل وتنظيم الدولة يهاجم تلعفر

غارات التحالف الدولي أوقعت قتلى في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل (رويترز)
غارات التحالف الدولي أوقعت قتلى في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل (رويترز)

قالت مصادر عسكرية عراقية إن 14 من تنظيم الدولة الإسلامية -بينهم المسؤول العام للاستخبارات في التنظيم- قتلوا اليوم الثلاثاء في غارات للتحالف الدولي غرب الموصل، في حين شن التنظيم هجمات على مدينة تلعفر، وسقط أربعة قتلى في تفجير ببغداد.

وقال الضابط في القوة الجوية العراقية الرائد خالد نور الدين الأوسي إن طائرة من طراز أف 16 تابعة للتحالف الدولي شنت اليوم سلسلة غارات استهدفت عمارتين يتخذهما التنظيم مقرا لسكن عناصره في منطقة الموصل الجديدة (جنوبي الموصل).

وأوضح الأوسي لوكالة الأناضول أن "الغارات أدت إلى مقتل 13 مسلحا يحملون جنسيات أجنبية مختلفة، وإصابة 18 آخرين، فضلا عن تدمير عدد من الآليات والمعدات القتالية التابعة لهم، وإلحاق أضرار بالغة بالعمارتين والمواقع القريبة منهما".

بدوره، كشف المقدم في الجيش العراقي عبد السلام الجبوري عن تصفية المسؤول العام للاستخبارات في تنظيم الدولة حقي إسماعيل عويد العامري، الملقب بأبي أحمد، بضربة جوية.

من جهته، قال العميد حمزة الخطاب، الضابط في قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية، إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من إبطال مفعول ثلاثة صواريخ كانت معدة للإطلاق في النصف الشرقي للموصل من الجهة الجنوبية الشرقية.

وكانت وزارة الدفاع العراقية ذكرت أمس الاثنين أن طائراتها استهدفت السبت الماضي اجتماعا لقادة من تنظيم الدولة في القائم، ورجحت أن يكون بينهم زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وأوضحت الوزارة في بيان أن طائرة عراقية أف 16 قصفت مقر الاجتماع في القائم، مما أسفر عن مقتل 13 قياديا من تنظيم الدولة، وذكرت أسماء القتلى المفترضين، دون أن توضح مصير زعيم التنظيم.

يذكر أن تقارير صدر بعضها عن الحكومة العراقية سابقا تحدثت عن احتمال مقتل أو إصابة البغدادي إثر استهدافه جوا، بيد أن وزارة الدفاع الأميركية أكدت في ديسمبر/كانون الأول الماضي أنها تعتقد بأنه لا يزال حيا.

وكان العراق أعلن في 24 يناير/كانون الثاني الماضي استعادة كامل النصف الشرقي من المدنية من قبضة تنظيم الدولة بعد معارك استمرت أكثر من ثلاثة أشهر. وتستعد القوات العراقية لمهاجمة النصف الغربي.

هجوم واسع لتنظيم الدولة قرب تلعفر (الجزيرة)

هجمات وتفجيرات
في المقابل، نقل مدير مكتب الجزيرة وليد إبراهيم عن مصادر عراقية أن تنظيم الدولة شن خلال اليومين الماضيين هجوما وصفته بالعنيف على مدينة تلعفر استهدف مواقع كانت مليشيا الحشد الشعبي قد سيطرت عليها، وهو ما مكنه من استعادة الطريق الرابط بين مدينتي تلعفر والبعاج على الحدود السورية.

وأضاف المراسل أن مصادر بالحشد الشعبي نفت هذا التطور، مؤكدة أن هجوم التنظيم فشل في تحقيق أهدافه، ولم يتمكن من فك الحصار المفروض عليه رغم تحقيقه تقدما في بعض القرى.

وأشار المراسل إلى أن قيادات عسكرية ميدانية أكدت أن طائرات التحالف الدولي وفرت للمرة الأولى غطاء جويا لقوات الحشد الشعبي.

وقالت مصادر محلية إن تنظيم الدولة تمكن من سحب عدد كبير من مقاتليه من تلعفر (غرب الموصل) باتجاه سوريا، مشيرة إلى مقتل العشرات من الحشد الشعبي وتنظيم الدولة خلال معارك عنيفة غرب الموصل.

من ناحية أخرى، قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب 14 آخرون بجروح الثلاثاء في انفجار سيارة مفخخة جنوب غرب بغداد، حسب ما أفادت به الشرطة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن تنفيذ هجمات مماثلة في الآونة الأخيرة.

وقتل أمس الاثنين أربعة أشخاص -بينهم جندي- وأصيب 16 آخرون في ثلاثة تفجيرات بمناطق متفرقة من بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات