سلسلة تفجيرات ببغداد وقصف اجتماع لقادة تنظيم الدولة

آثار تفجير وقع أواخر العام الماضي بوسط بغداد (الأوروبية)
آثار تفجير وقع أواخر العام الماضي بوسط بغداد (الأوروبية)

شهدت مناطق متفرقة من بغداد ومحيطها سلسلة تفجيرات أثناء اليوم الثلاثاء وأمس الاثنين، وأدت إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين وقوات الأمن، فيما استهدفت الطائرات العراقية تجمعا لقادة تنظيم الدولة غربي البلاد.

وقال مصدر أمني اليوم الثلاثاء إن مدنيين اثنين قتلا وجرح ثمانية في انفجار سيارة ملغمة بالمنطقة الصناعية في البياع بجنوب غربي بغداد، مضيفا أن الانفجار خلف أضرارا مادية كبيرة، ونشرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية نبأ الانفجار، لكنها قالت إن أربعة أشخاص قتلوا في الحادث.

وقتل أمس الاثنين أربعة أشخاص -بينهم جندي- وأصيب 16 آخرون في ثلاثة تفجيرات بمناطق متفرقة من بغداد.

ونقلت وكالة الأناضول عن الملازم أول في شرطة بغداد حاتم الجابري أن عبوة ناسفة كانت موضوعة إلى جانب طريق زراعي انفجرت بدورية للجيش في قرية إبراهيم بن علي التابعة لقضاء أبو غريب غربي بغداد، مما تسبب في مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وأضاف أن عبوة ناسفة أخرى انفجرت أمام متاجر في منطقة حي الإعلام جنوبي العاصمة، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثمانية، فيما قتل شخص آخر وأصيب خمسة في تفجير عبوة ناسفة بشارع تجاري في منطقة النهروان جنوب شرقي بغداد.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن تلك التفجيرات، لكن تنظيم الدولة تبنى مؤخرا هجمات استهدفت مواقع عسكرية وأمنية ومدنيين في بغداد ومحافظات أخرى، مما أوقع قتلى وجرحى.

وفي محافظة الأنبار غربي البلاد أعلنت وزارة الدفاع أمس الاثنين أن طائراتها استهدفت السبت الماضي اجتماعا لقادة من تنظيم الدولة في القائم، ورجحت أن يكون بينهم زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وأوضحت الوزارة في بيان أن طائرة عراقية أف 16 قصفت مقر الاجتماع في القائم، مما أسفر عن مقتل 13 قياديا من تنظيم الدولة، وذكرت أسماء القتلى المفترضين، دون أن توضح مصير زعيم التنظيم.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في وزارة الدفاع العراقية إن البغدادي تحرك من ريف الرقة في التاسع من الشهر الحالي ضمن رتل ضم ثلاث سيارات، وأضافت أن الرتل وصل إلى أطراف مدينة البوكمال التابعة لمحافظة دير الزور (شرقي سوريا) على الحدود مع العراق.

ووفق المصدر نفسه، فإن الرتل تحرك بعد تغيير السيارات في البوكمال إلى منطقة العبيدي بقضاء القائم العراقي الخاضع لتنظيم الدولة.

يذكر أن تقارير صدر بعضها عن الحكومة العراقية سابقا تحدثت عن احتمال مقتل أو إصابة البغدادي في إثر استهدافه جوا، بيد أن وزارة الدفاع الأميركية أكدت في ديسمبر/كانون الأول الماضي أنها تعتقد أنه لا يزال حيا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة