إصدار توعوي بالسعودية للحد من إهدار الخبز

30% متوسط هدر بعض منتجات الدقيق سنويا (واس)
30% متوسط هدر بعض منتجات الدقيق سنويا (واس)

أصدرت المؤسسة العامة للحبوب في السعودية أمس الاثنين إصدارا توعويا للحد من الإسراف في كمية الخبز المهدرة وبعض منتجات الدقيق التي يصل الهدر فيها إلى 30%.

وجاء الإصدار الذي يحمل شعار "الإسراف في الخبز.. كفى إسرافا" بهدف توعية المستهلك والمنتج بالاستخدام الأمثل لمنتج الدقيق، وتجنب إسرافه.

وقالت المؤسسة إن الهدر السنوي في الكميات المخصصة لإنتاج السمبوسة يبلغ كيسا من كل ثلاثة أكياس، أي بمتوسط يصل إلى 30% من الكميات المخصصة سنويا.

وأبرزت المؤسسة عادات سلبية في الاستهلاك عند المنتج والمستهلك على حد سواء، منها إنتاج كميات عشوائية، وعدم الاهتمام بجودة المنتج، وسوء التصرف في الكميات الزائدة أو رمي بقايا المنتجات في الحاويات، بالإضافة إلى الشراهة في الشراء من قبل المستهلك، وغياب ثقافة التعامل مع الفائض، والشراء دون النظر للحاجة الفعلية.

وتستهلك المملكة العربية السعودية 2.7 مليون طن من الدقيق، بينما يبلغ الدعم الحكومي للقطاع نحو اثنين مليار ريال ( نحو 533 مليون دولار).

ويتزامن إصدار المؤسسة مع نفي مصدر مسؤول في وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، في بيان أمس الأول، ما روجت له بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن رفع الدعم عن الدقيق والخبز.

وكان محافظ مؤسسة الحبوب السعودية أحمد الفارس قال في مقابلة سابقة مع وكالة الأناضول إن بلاده تستورد 3.5 ملايين طن من القمح سنويا، بمعدل نمو 2 و2.5% تماشيا مع الزيادة السكانية.

ونوه إلى أن السعودية لديها مخزون إستراتيجي من القمح يكفي الاستهلاك ثمانية أشهر، بينما تبلغ طاقة التخزين لدى المؤسسة نحو 3.2 ملايين طن من القمح.

وكان ملك السعودية الراحل عبد الله بن عبد العزيز طرح مبادرة للاستثمار الزراعي في الخارج، بهدف تحقيق الأمن الغذائي للمملكة.

المصدر : وكالات