جمعية النفطيين بالمغرب تنفي تصريحات شباط وتنتصر لأخنوش

شباط اتهم أخنوش بالجمع بين المسؤولية الحكومية والاستفادة من دعم الدولة أسعار الغاز (الأوروبية)
شباط اتهم أخنوش بالجمع بين المسؤولية الحكومية والاستفادة من دعم الدولة أسعار الغاز (الأوروبية)

نفت جمعية النفطيين في المغرب تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، والتي اتهم فيها رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش بالاستفادة من دعم الدولة لأسعار أسطوانات الغاز المنزلي بحكم امتلاكه شركة كبرى لتوزيع الغاز في البلاد.

وقالت جمعية النفطيين -التي تمثل شركات توزيع النفط والغاز في المغرب- إن تصريحات شباط حملت من المغالطات ما يمكن أن يسبب تضليلا للرأي العام، وأعربت عن استغرابها لهذه التصريحات "الخاطئة والدالة على جهل تام بالحقائق".

ووجه شباط -في اجتماع لحزبه نهاية الأسبوع الماضي- انتقادا شديدا لأخنوش، واتهمه بأنه يجمع بين المصلحة الخاصة المتمثلة في استفادته من أموال دعم الغاز وبين تحمله مسؤولية حكومية، وأضاف زعيم حزب الاستقلال أن "أي شخص تربطه مصلحة خاصة بالدولة لا ينبغي أن يكون في الحكومة".

آلية الدعم
وذكر بيان لجمعية النفطيين أوردته وكالة الأنباء المغربية الرسمية اليوم الاثنين، أن الشركات العاملة في قطاع أسطوانات الغاز المنزلي تحصل على الغاز بأسعار مرتفعة، وتعيد بيعه بناء على لائحة أسعار تحددها الدولة بغرض جعل الأسعار في متناول المستهلكين.

وأضافت أن الآلية التي وضعتها الدولة لدعم أسعار الغاز المنزلي تجعل الشركات العاملة في القطاع تتحمل فرق السعر بين السوق الدولية وسعر البيع المحلي، في انتظار استعادة مستحقاتها عن طريق صندوق المقاصة، وهو الصندوق المكلف بتقديم دعم الحكومة لأسعار السلع الأساسية ومنها الغاز المنزلي.

وشددت جمعية النفطيين في المغرب على أن الدعم يستفيد منه بشكل مباشر المستهلك، وأن "شركات التوزيع لا تقوم إلا بتوفير خدمة نقل هذا الدعم إلى المستهلك".

حجم الدعم
وتشير تقارير مشروع موازنة 2017 إلى أن المغرب دعم أسعار الغاز المنزلي بـ8.65 مليارات درهم (857 مليون دولار) عام 2015، في حين تراوحت قيمة الدعم بين 13 مليار درهم (1.3 مليار دولار) و14.7 مليار درهم (1.4 مليار دولار) بين سنتي 2011 و2014.

وبخلاف أسعار المواد النفطية التي ألغت الحكومة الدعم المخصص لها في ديسمبر/كانون الأول 2015، فإن الدولة لا تزال تدعم أسعار الغاز المنزلي بسعر ثابت منذ عام 1990. وتباع أسطوانة الغاز الصغيرة (3 كيلوغرامات) بعشرة دراهم (دولار واحد)، والأسطوانة الكبيرة (12 كيلوغراما) بأربعين درهما (أربعة دولارات).

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية