تهديد بتدويل قضية فض المظاهرات بالعراق

هدد تحالف "إصلاحيون" المدافع عن حرية التعبير باللجوء إلى تدويل قضية اعتداء السلطات الأمنية أول أمس السبت على المظاهرات السلمية التي فضت بالقوة في بغداد، مما أدى إلى مقتل خمسة وجرح آخرين.

وانتقد التحالف -الذي يضم أكثر من أربعين منظمة ونقابة واتحادا وجمعية تدافع عن حرية التعبير وحقوق الإنسان في البلاد- قمع الحكومة للمظاهرات بإطلاق الرصاص الحي والقنابل المدمعة واستخدام الهراوات لضرب المتظاهرين.

من جانبه، أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن القوات الحكومية العراقية أفرطت في استخدام القوة، وفي إطلاق الغاز المدمع على المتظاهرين ببغداد.

وأضاف المرصد أن هذه القوات تعمدت في بعض الحالات إطلاق الرصاص الحي من مسافات قريبة للغاية.

كما قال إن آخر حصيلة لضحايا المظاهرات بلغت ثمانية قتلى وأكثر من ثلاثمئة مصاب، بينما أكدت الداخلية العراقية أن عدد القتلى هو خمسة.

وردا على مقتل المتظاهرين -ومعظمهم من التيار الصدري- قال زعيم التيار مقتدى الصدر في بيان "دماء شهدائنا لن تذهب سدى"، متوعدا برد قوي. يشار إلى أن التيار الصدري جزء من التحالف الحاكم في العراق.

مطالب
واحتشد الآلاف من أتباع التيار الصدري أول أمس السبت في ساحة التحرير ببغداد للمطالبة بإجراء إصلاحات سياسية، وعلى رأسها تغيير مفوضية الانتخابات التي يتهمونها بالفساد.

لكن اشتباكات اندلعت عندما حاول المتظاهرون عبور جسر يربط بين ساحة التحرير والمنطقة الخضراء شديدة التحصين التي تضم العديد من المباني الحكومية والسفارات والمنظمات الدولية.

وطالب الرئيس فؤاد معصوم رئيس الوزراء حيدر العبادي بفتح تحقيق بشأن الأحداث التي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى.

أما البرلمان العراقي فأعلن أمس الأحد تشكيل مفوضية انتخابات جديدة في ما يبدو استجابة لمطالب المحتجين.

لكن حزب الدعوة الإسلامية -الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء حيدر العبادي- حذر من المساس بالعملية السياسية، ومما سماه إغراق العراق في الفتن من خلال مؤامرات داخلية وخارجية.

وطالب الحزب في بيان البرلمان العراقي بتعيين أعضاء جدد لمفوضية الانتخابات، وتقديم المنخرطين في الأحداث التي شهدتها المظاهرات إلى العدالة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

هدد تحالف “إصلاحيون”، الذي يضم أكثر من أربعين منظمة ونقابة واتحادا وجمعية مدافعة عن حرية التعبير وحقوق الإنسان في العراق، بتدويل قضية اعتداء السلطات الأمنية العراقية على المظاهرات السلمية أمس.

أعلن البرلمان العراقي تشكيل مفوضية انتخابات جديدة، في ما يبدو استجابة لمطالب المحتجين، وبينما تصاعدت التوترات بين مكونات التحالف الشيعي، حذر حزب الدعوة -الذي يرأسه المالكي- من المساس بالعملية السياسية.

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن القوات العراقية أفرطت باستخدام القوة وبإطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين ببغداد. وأضاف أن هذه القوات تعمدت ببعض الحالات إطلاق الرصاص من مسافات قريبة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة