المعارضة تخترق دفاعات أكبر معاقل النظام بدرعا

أعلنت "غرفة عمليات البنيان المرصوص" في درعا جنوبي سوريا السيطرة عن "كتلة النجار" الإستراتيجية، أقوى حصون النظام في الحي المنشية. وأكدت غرفة العمليات أن النظام السوري فقد السيطرة على أغلب المناطق وسط ما وصفتها بحالة انهيار في صفوف عناصره. في حين شن الطيران الروسي غارات مكثفة بعشرات الصواريخ على درعا البلد عقب تقدم كتائب المعارضة مخلفا ضحايا. 

وأشارت غرفة العمليات في بيان على حسابها في موقع فيسبوك إلى أن النظام استخدم النساء "دروعا بشرية"، في محاولة لمنع تقدم فصائل المعارضة في الحي، وطالبت بإشعال الإطارات لتخفيف من كثافة القصف الجوي على المنطقة.

وقالت غرفة العمليات، في وقت سابق اليوم، إن عشرات من عناصر قوات النظام والمليشيات الموالية له قتلوا وجرحوا خلال يومين من المعارك في مدينة درعا.

ونقلت شبكة شام أن كتائب المعارضة السورية ضمن معركة "الموت ولا المذلة" تخوض اشتباكات عنيفة جدا على كافة محاور حي المنشية -أكبر معاقل النظام بمدينة درعا- لتشتيت قدرات النظام الدفاعية، التي قالت إنها بدأت بالانهيار.

وفي وقت سابق اليوم أفاد مراسل الجزيرة في درعا بأن "غرفة عمليات البنيان المرصوص" نسفت حاجز أبو نجيب أهم معاقل الشبيحة في حي المنشية بمدينة درعا، في ظل استمرار المعارك العنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام ومليشياته في الحي.

وأوضح المراسل عمر الحوراني أن المعارضة صدت هجوما مضادا لقوات النظام مدعومة بعناصر إيرانية ومن مليشيات حزب الله اللبناني، وقتلت عددا كبيرا من قوات النظام، وذلك بالتزامن مع استمرار القصف المكثف الجوي والصاروخي من تلك القوات على أطراف حي المنشية، الذي تسعى المعارضة للسيطرة عليه لمنع محاولات النظام قطع الطريق بين الريفين الشرقي والغربي لدرعا.

وقد أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص تمكنها من السيطرة على كتلة مبان في حي المنشية عقب معارك عنيفة جدا ضد قوات النظام والمليشيات المساندة له.

وأضافت غرفة العمليات أنها تمكنت من استدراج عدد من جنود النظام إلى أحد المباني التي تسطير عليها وقامت بتفخيخه، وبعد تأكدها من دخول عناصر النظام إلى المبنى فجّرته، مما أدى لمقتل جميع من كانوا داخله. كما نشرت الغرفة أسماء ستة ضباط في جيش النظام قتلوا أثناء المعارك الدائرة في الحي.

نسف حاجز أبو نجيب في حي المنشية بدرعا البلد (ناشطون)

غارات روسية
وفي ظل احتدام المعارك، أفاد مراسل الجزيرة في درعا بسقوط قتلى جراء غارات روسية بعشرات الصواريخ على درعا البلد.

ووثقت شبكة شام تحليقا مكثفا للطيران الحربي والمروحي في سماء درعا البلد، وشن عشرات الغارات الجوية المكثفة بالصوايخ والبراميل المتفجرة على نقاط الاشتباكات في حي المنشية وأيضا على منازل المدنيين في درعا البلد، وذلك عقب التقدم الكبير الذي حققته كتائب المعارضة.

وبحسب شبكة شام قتل خلال الاشتباكات الإعلامي عمر أبو نبوت أو ما يعرف باسم "أبو تيم الحوراني" أثناء تغطية المعارك الدائرة في المنطقة.

أما في ريف درعا فتدور اشتباكات بين الفصائل وقوات النظام على طريق درعا- خربة غزالة، الذي يعتبر طريق إمداد نظام الأسد إلى مدينة درعا.

وتهدف معركة "الموت ولا المذلة" التي أعلنت المعارضة عنها أمس الأحد، لتحرير كامل حي المنشية الإستراتيجي المتاخم لجمرك درعا القديم، إذ بسيطرة المعارضة عليه تتلاشى جهود النظام للوصول إلى المعبر الحدودي مع الأردن.

كما تعتبر السيطرة على الحي أيضا تأمينا أكبر للطريق الحربي الواصل بين مدينة درعا وريفها الشرقي من جهة، وريف درعا الغربي من جهة أخرى.

وعلى الصعيد الإنساني، نقلت مسار برس عن المجلس المحلي لمدينة درعا مطالبته بتقديم كافة أنواع المساعدات الممكنة لإيواء العائلات التي نزحت من منطقة درعا البلد باتجاه البراري والسهول هربا من القصف اليومي، كما دعا لتقديم المواد الأساسية الضرورية وتوفير مقومات الحياة للنازحين.

المصدر : الجزيرة