المعارضة السورية تختار وفدها لجنيف وتطالب باحترام الهدنة

انتخبت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة لائتلاف المعارضة السورية وفدها لمفاوضات جنيف المقبلة، مطالبة المجتمع الدولي بالعمل على وقف خرق الهدنة الموقعة في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وحذرت المعارضة السورية في بيان أصدرته في ختام اجتماعاتها بالعاصمة السعودية الرياض من محاولات النظام استغلال الجهود الدولية للاستمرار في انتهاك الحقوق الأساسية للشعب السوري.

وأكدت أن استمرار النظام وحلفائه في العدوان على الشعب السوري يستدعي وقفة حازمة من الضامنين ومن المجتمع الدولي.

وفد التفاوض
في غضون ذلك، أفادت مصادر للجزيرة أن المعارضة السورية انتخبت نصر الحريري رئيسا لوفدها في مفاوضات جنيف القادمة، ويتألف الوفد من 20 شخصا نصفهم من ممثلين عن فصائل المعارضة المسلحة.

وأضافت المصادر أن الوفد يضم خمسة ممثلين عن الائتلاف الوطني السوري المعارض، هم نذير الحكيم، ونصر الحريري، وعبد الأحد اسطيفو، وفؤاد عليكو، ومحمد الشمالي، كما يضم ثلاثة ممثلين عن هيئة التنسيق، هم محمد حجازي، وأليس مفرج، وحسن عبد العظيم، إضافة إلى اثنين من المستقلين، هما محمد صبرة بصفته أيضا كبير المفاوضين، وبسمة قضماني.

وكانت المصادر أوضحت أن معظم أطياف المعارضة اتفقت على أن المرجعية السياسية لأي مفاوضات مقبلة تتمثل بالقرارات الدولية، وفي مقدمتها القرار 2254 وبيان جنيف.

وفي وقت سابق، أعلن فيلق الشام -أحد أبرز فصائل المعارضة السورية المسلحة بالشمال السوري- عدم مشاركته في مفاوضات جنيف حتى يلتزم نظام بشار الأسد بوقف إطلاق النار في أنحاء سوريا، خاصة في حي الوعر المحاصر بحمص.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اختتام اجتماع أستانا ووثيقة روسية بشأن وقف القتال

أعلنت روسيا توافقا مع تركيا وإيران على المشروع الروسي لوقف الأعمال القتالية في سوريا وتحديد المناطق الخاضعة لما تصفها بالجماعات الإرهابية، وتوقعت أن يكون التوقيع على الاتفاق الأسبوع المقبل.

Published On 7/2/2017
Russian Foreign Minister Sergei Lavrov (L) talks to his Japanese counterpart Fumio Kishida (R, back to camera) during their meeting in the Foreign Ministry's guest house in Moscow, Russia, 03 December 2016. The two ministers met to prepare the Russian President's planned visit to Japan.

قال وزير خارجية روسيا إن بلاده تساهم بتفعيل الحوار بين النظام السوري والأكراد للحفاظ على وحدة سوريا، بينما بحث نائبه بوغدانوف مع وفد من الائتلاف الوطني السوري قضايا التسوية السياسية.

Published On 10/2/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة