مبادرات طبية قطرية لفائدة قطاع غزة

السفير العمادي يتفقد عمليات زراعة القوقعة لذوي الإعاقة السمعية بغزة (الجزيرة)
السفير العمادي يتفقد عمليات زراعة القوقعة لذوي الإعاقة السمعية بغزة (الجزيرة)

اطلع رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي على سير عمليات زراعة القوقعة السمعية التي تجرى لأول مرة في القطاع على أيدي وفد طبي قطري، بالطريقة المتبعة عالميا. في وقت تم وضع حجر الأساس لمركز حمد بن جاسم للرعاية اليومية في غزة.

ووعد العمادي بمواصلة دعم الحالات التي تعاني من مشاكل ضعف أو فقدان السمع، وتوفير المزيد من أجهزة القوقعة السمعية، واستمرار الدعم لأهالي قطاع غزة خاصة وفلسطين بشكل عام.

وبدأ الوفد الطبي القطري بإجراء العمليات مع صباح الخميس في قسم إجراء العمليات بمستشفى القدس بقطاع غزة.

وتمت مراحل تشخيص الأطفال وتأهيلهم قبل إجراء العمليات في مستشفى الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بقطاع غزة، والمنفذ ضمن منحة الأمير الوالد إلى قطاع غزة، وهو أحد مشاريع اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة.

ومن المقرر أن يكون الوفد الطبي القطري قد أجرى عمليات زراعة قوقعة سمعية لـ 22 حالة من ذوي الإعاقة السمعية في قطاع غزة، في وقت أوضح الوفد الطبي أن كافة مؤشرات عمليات الزراعة إيجابية وتدل على نجاح العمليات.

وتمت عمليات الزراعة بحضور عدد من الأطباء الفلسطينيين، لإشراكهم وتأهيلهم من أجل إجراء عمليات الزراعة مستقبلا على أيد فلسطينية وفي قطاع غزة.

 جانب من وضع حجر الأساس لمركز حمد بن جاسم للرعاية اليومية في مدينة غزة (الجزيرة)

مشروع حيوي
من جهة أخرى، وضع العمادي، وممثل مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية إسحاق هاشم، ووزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني مفيد الحساينة، الجمعة، حجر الأساس لمركز حمد بن جاسم للرعاية اليومية في مدينة غزة.

ووجه السفير العمادي خلال كلمته شكره إلى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة على جهودهما وتوجيهاتهما الدائمة لدعم أهالي قطاع غزة خاص، وفلسطين عامة.

كما تقدم العمادي بالشكر لسعادة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني على تبرعه بهذا المشروع الحيوي، والذي سيخدم شريحة مهمة ويقدم خدمات التأهيل الشاملة لذوي الإعاقات من الشلل الدماغي، كونها الفئة المهمشة التي تعاني أوضاعا صعبة في ظل ما يعيشه القطاع من ظروف معيشية واقتصادية وصحية صعبة.

ومن المقرر أن يُقام مركز حمد بن جاسم للرعاية اليومية بجوار مستشفى الشيخ حمد بن خليفة للتأهيل والأطراف الصناعية، على مساحة تبلغ حوالي أربعة دونمات، ليقدم خدمات الإيواء الدائم والجزئي لحالات الشلل الدماغي والمصابين من الأسر الفقيرة، بالإضافة إلى خدمات الرعاية المنزلية والتربوية والتعليمية.

المصدر : الجزيرة