قتلى لتنظيم الدولة بالموصل وللحشد قرب تلعفر

انتشار للقوات العراقية في شرق الموصل (رويترز)
انتشار للقوات العراقية في شرق الموصل (رويترز)

قتل ستة من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في غارة لطائرات التحالف الدولي غربي الموصل اليوم السبت، وسبق ذلك إعلان وكالة أعماق التابعة للتنظيم مقتل 14 من مسلحي الحشد الشعبي في هجوم على قرية صلال غرب تل عبطة جنوبي تلعفر (شمال العراق).

وأضافت الوكالة أن مقاتلي التنظيم دمروا ثلاث سيارات خلال الهجوم، واستولوا على أسلحة.

وأكد مصدر بجهاز مكافحة "الإرهاب" التابع للحكومة العراقية اليوم السبت قتل "انتحاريين" اثنين خلال حملة مداهمة وتفتيش، كما عثر أيضا على مخبأ كبير يضم أعتدة وأسلحة تعود للتنظيم، فضلا عن قاعدة إطلاق صواريخ غازات سامة بمناطق شرقي الموصل.

وأوضح العميد يونس الشريفي لوكالة الأنباء الألمانية أن قوة من جهاز مكافحة "الإرهاب" قتلت "الانتحاريين" قبل استهدافهما القوات العراقية المتمركزة بمنطقة الانتصار خلال عمليات مداهمة وتفتيش، للبحث عن عناصر من تنظيم الدولة وأسلحتهم بالمحورين الشمالي والشرقي في الساحل الأيسر بالموصل.

وأضاف الشريفي أن القوة عثرت خلال حملة المداهمة والتفتيش أيضا على مخبأ كبير في منطقة النور يضم أعتدة وأسلحة تعود للتنظيم، فضلا عن قاعدة إطلاق صواريخ تحمل غازات سامة ومتفجرات وغاز الخردل شمالي الموصل.

وتابع أن قوات عراقية شنت منذ الصباح حملة واسعة شملت الأحياء التي أعادت الحكومة السيطرة عليها مؤخرا على خلفية التفجيرات التي شهدتها.

وأمس أعلن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصابة 26 آخرين بينهم جنود عراقيون، في تفجيرين متزامنين وقعا بالموصل.

ووقع الانفجار الأول في حي الزهور شمال شرق الموصل، ونفذه "انتحاري" بحزام ناسف مستهدفا مدنيين بمطعم شعبي، بينما استهدف تفجير "انتحاري" ثان بسيارة ملغمة تجمّع مقاتلين من الجيش العراقي ما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة تسعة مدنيين.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت أمس أن طائرات الجيش نفذت غارات على أهداف تابعة لتنظيم الدولة بالجانب الغربي من الموصل، موضحة أن الغارات نُفذت بناء على معلومات استخبارية، وأصابت أهدافا ومواقع لتخزين أسلحة رشاشة ثقيلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات