مظاهرة بدوما ضد جرائم النظام بالمعتقلات

المتظاهرون جددوا مطالب الثورة السورية بالحرية وإسقاط نظام الأسد (الجزيرة)
المتظاهرون جددوا مطالب الثورة السورية بالحرية وإسقاط نظام الأسد (الجزيرة)

شهدت مدينة دوما المحاصرة بالغوطة الشرقية في ريف دمشق اليوم الجمعة مظاهرة نددت بجرائم النظام في المعتقلات، وأكدت على التمسك بمطالب الثورة السورية بالحرية وإسقاط نظام بشار الأسد.

ونظمت المظاهرة تحت "شعار الحراك الشعبي في الغوطة الشرقية"، وجاءت بعد أيام من صدور تقرير لمنظمة العفو الدولية وصف سجن صيدنايا القريب من دمشق بأنه مَسلخٌ بشري.

وشجب المتظاهرون ما قالوا إنه صمت المجتمع الدولي على جرائم النظام، وطالبوا المبعوث الأممي إلى سوريا بالرحيل.

يذكر أن منظمة العفو الدولية أصدرت مؤخرا تقريرا حمل عنوان "المسلخ البشري" ويكشف عن حملة مروعة قام بها النظام في سجن صيدنايا بين عامي 2011 و2015.

وجاء في التقرير أن النظام أعدم نحو 13 ألف شخص شنقا بسجن صيدنايا خلال هذه الفترة، واعتمد التقرير على شهادات قاض عسكري ومعتقلين سابقين وحراس بالسجن.

وبحسب التقرير، فإن هؤلاء السجناء كان يخضعون للضرب والمحاكمات العشوائية ويشنقون ليلا بعد نقلهم معصوبي الأعين إلى أماكن يجهلونها.

كما أوضح التقرير أن آلاف السجناء لقوا حتفهم بسبب المعاملة غير الإنسانية والتعذيب المستمر. واتهمت العفو الدولية نظام الأسد بانتهاج "سياسة إبادة"، واعتبرت أن هذه الممارسات ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ودعت الأممَ المتحدة إلى إطلاق تحقيق مستقل وشفاف بشأن ما يحدث في سجن صيدنايا. وأشارت إلى أنه لا يوجد أي سبب يدعو إلى الاعتقاد بأن هذه الإعدامات قد توقفت.

المصدر : الجزيرة