عودة نازحي سرت الليبية بإشراف "البنيان المرصوص"

تعمل لجنة عودة النازحين التابعة لغرفة عمليات قوات البنيان المرصوص الليبية على استقبال أهالي مدينة سرت الذين غادروها خلال المواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت يستمر تمشيط الأحياء السكنية لتنظيفها من الألغام. 

وفي مقر لجنة عودة النازحين، يتوافد أهالي سرت لتسجيل بياناتهم وإنهاء إجراءات العودة حيث يتعهدون بعدم التستر على مسلحي تنظيم الدولة أو توفير حاضنة اجتماعية للتنظيم.

وقال عضو لجنة عود النازحين طه حديد إنهم يعملون على تمشيط الأحياء وإزالة مخلفات الحرب للتأكد من عدم وجود الألغام، مضيفا أن التمشيط بدأ بحي السبعمائة، ثم الحي رقم ثلاثة وحي الألف وحدة سكنية، بينما لا يزال التمشيط قائما في بقية الأحياء وفق خطة مدروسة.

وقُسمت المدينة إلى مربعات لتنظيم العودة إليها على ست مراحل، فبعض المناطق باتت محظورة وغير صالحة للحياة نظرا لوجود الألغام أو لحاجتها إلى إعادة الإعمار بعد سبعة أشهر من الحرب.

واشتكى مسؤولو اللجنة من قلة الدعم الحكومي لتوفير المعدات اللوجستية وكاشفات الألغام لتيسير إعادة الخدمات للأهالي، في وقت يعمل العائدون على ترميم منازلهم التي تضررت بالقصف والاشتباكات.

وبدأ استقبال النازحين العائدين يوم الأحد الماضي، حيث عاد خلال أول يومين فقط 404 عائلات، مع توقعات بانتهاء المرحلة الأولى من المراحل الست منتصف الأسبوع المقبل.

وفي 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي أعلنت حكومة الوفاق الوطني رسميا تحرير مدينة سرت من تنظيم الدولة، وذلك بعد أكثر من عام ونصف العام من سيطرته عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انسحب تنظيم الدولة فجر اليوم من مدينة بنغازي نحو وسط البلاد، حيث يسعى لتنظيم صفوفه بعد طرده من مدينة سرت، وأثناء الانسحاب وقعت اشتباكات بين مسلحي التنظيم وقوات حفتر.

أكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك دعمه لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا التي يرأسها فائز السراج واستعداده لدعم قطاعي الدفاع والأمن كجزء من المجهود الدولي لمساعدتها في مواجهة التحديات.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة