مصادر: هجوم الحوثيين البحري هدفه سفينة أميركية

رجحت مصادر عسكرية أميركية أن الهجوم الحوثي على فرقاطة سعودية أمس الثلاثاء كان يستهدف سفينة أميركية، بينما عدّت دول مجلس التعاون الخليجي الهجوم "تطورا خطيرا في البحر الأحمر".

ونقلت قناة "فوكس نيوز" عن مصادر في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن الهجوم بزوارق قادها انتحاريون حوثيون على فرقاطة سعودية وقع في منطقة تنشط فيها سفن البحرية الأميركية، وذلك قرب ميناء الحديدة اليمني المجاور لمضيق باب المندب، مما يرجح أنه كان يستهدف سفينة حربية أميركية.

ورأت المصادر أن الهجوم كان على الأقل تجربة أولية لعملية مماثلة لاستهداف المدمرة "كول" عام ألفين.

من جهة أخرى، قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في بيان أصدره اليوم إن دول المجلس قلقة من هذا الهجوم الذي وصفه بأنه "تطور خطير يعرض الملاحة الدولية في البحر الأحمر للخطر".

وأضاف أن الهجوم يهدد على وجه الخصوص مصالح الدول المطلة على البحر الأحمر، مؤكدا تضامن دول المجلس مع السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لمنع تهريب الأسلحة إلى اليمن.

وذكرت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس أن فرقاطة سعودية كانت تقوم بدورية مراقبة لمنع تهريب السلاح غرب ميناء الحديدة تعرضت "لهجوم إرهابي من قبل ثلاثة زوارق انتحارية" تابعة لمليشيا الحوثي، مضيفة أن السفينة الحربية تعاملت مع الزوارق، إلا أن أحدها اصطدم بمؤخرتها وتسبب في مقتل فردين من طاقم السفينة وإصابة ثلاثة آخرين.

وأكدت قيادة التحالف في بيان أن استمرار مليشيا الحوثي في استخدام ميناء الحديدة قاعدة انطلاق "للعمليات الإرهابية" من شأنه التأثير على الملاحة الدولية وعلى تدفق المساعدات الإنسانية والطبية للمواطنين اليمنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات