غارة بإدلب وهجوم لتنظيم الدولة بريف دمشق

قصفت طائرة مجهولة مقرا للهلال الأحمر السوري في مدينة إدلب شمالي سوريا مخلفة جرحى، في حين يواصل تنظيم الدولة الإسلامية هجوما على مواقع قوات النظام السوري قرب مطار الضمير العسكري شمال شرق دمشق.
 
فقد تعرض فندق "كارلتون-إدلب" الليلة الماضية لقصف جوي لم يعرف مصدره، لكن ناشطين رجحوا أن يكون طيران التحالف الدولي هو من نفذه.

وأصيب في الغارة عدد من متطوعي الهلال الأحمر السوري بينهم رئيس فرع المنظمة في إدلب، وتتخذ المنظمة من الفندق مقرا لها، كما ألحق القصف دمارا كبيرا بمبنى الفندق الذي يعد معلما سياحيا في المدينة.

وفي تطورات أخرى، أفاد ناشطون بأن طائرات حربية سورية أغارت اليوم الأربعاء على أحياء سكنية في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

مخلفات القصف الجوي في الغوطة الشرقية التي تتعرض منذ أسابيع لهجوم تشنه قوات النظام السوري وحلفاؤها (الأناضول)

قصف متواصل
وفي الوقت نفسه قصفت قوات النظام السوري بالمدافع والصواريخ أحياء بمدينة حرستا في الغوطة الشرقية، كما استهدف القصف أطراف بلدتي المحمدية وبيت نايم، وفق لجان التنسيق المحلية، ويأتي القصف وسط محاولات مستمرة من قوات النظام لاقتحام مناطق المعارضة في الغوطة الشرقية.

وتواصل قوات النظام تدعمها مليشيات موالية لإيران هجماتها في الغوطة الشرقية ومناطق أخرى رغم الهدنة السارية منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي برعاية روسيا وتركيا.

وفي دير الزور شرقي سوريا شن الطيران الحربي السوري اليوم غارات على حيي العمال والحويقة وعلى محيط دوار البانوراما، وتستهدف الغارات صد محاولة تنظيم الدولة التقدم في محيط المطار العسكري والأجزاء المتبقية بيد قوات النظام داخل المدينة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر عسكري أن الجيش السوري انسحب الليلة الماضية من معمل إسمنت البادية في منطقة الضمير (50 كيلومترا تقريبا شمال شرق دمشق) إلى مطار الضمير العسكري إثر هجوم جديد شنه مقاتلو تنظيم الدولة.

وأضاف المصدر أن الجيش شن بعد ذلك هجوما مضادا تمكن على إثره من استعادة قرية أم الرمان شرق مدينة الضمير، وأقر المصدر السوري بمقتل 17 جنديا نظاميا في الهجوم الذي يشنه التنظيم منذ أيام بالمنطقة، وتمكن خلاله من السيطرة على مواقع في محيط المطار العسكري.

المصدر : الجزيرة + وكالات