مؤتمر في لندن عن أوضاع حقوق الإنسان بالسعودية

انطلق اليوم السبت في لندن مؤتمر عن أوضاع حقوق الانسان في السعودية تحت عنوان "السعودية.. أخطاء الماضي ومخاطر المستقبل".

وتقول منظمة القسط لدعم حقوق الإنسان -التي تنظم المؤتمر- إنه يفتح نافذة غير ممكنة داخل البلاد لحرية التعبير ومشاركة الرأي من قبل معارضين وحقوقيين سعوديين بشأن مستقبل السعودية في ضوء الانتهاكات الحقوقية التي أكدت المنظمة أنها تطال فئات المجتمع المختلفة.

ويشارك في المؤتمر رؤساء منظمات حقوقية وأكاديميون. ويسعى المنظمون إلى وضع رؤية لحل أزمات البلاد الداخلية والخارجية التي يرون أنها انعكاس لفشل متكرر من قبل السلطات السعودية في بناء دولة المؤسسات.

وفي الشهر الماضي انعقد بالعاصمة البريطانية لندن مؤتمر شارك فيه ساسة بريطانيون -بينهم وزيرة التنمية الدولية السابقة كلير شورت- وأكاديميون وباحثون متخصصون في شؤون الشرق الأوسط والخليج، بالإضافة إلى معارضين سعوديين يقيمون في بريطانيا وأوروبا.

وناقش المؤتمر المستقبل السياسي للسعودية في ضوء حملة الاعتقالات التي استهدفت مؤخرا عشرات الأمراء ورجال الأعمال تحت شعار مكافحة الفساد، والتي سبقها اعتقال علماء دين، ورأى متابعون أن الهدف منها في الواقع هو تمكين ولي العهد محمد بن سلمان من الانفراد بحكم المملكة.

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعقد بالعاصمة البريطانية مؤتمر يبحث المستقبل السياسي للسعودية وتنظمه مؤسسة "ميدل إيست مونيتور" المعنية بدراسة شؤون الشرق الأوسط. بحضور ساسة بريطانيين بارزين إضافة إلى معارضين سعوديين.

انتقد المعارض السعودي عبد العزيز المؤيد خلال الإعلان عن حركة "مواطنون بلا قيود"، موجة الاعتقالات الأخيرة بالمملكة. وقال "نحن السعوديين نقول كفى، ونحن لا نستطيع تحمل مزيد من الضغط".

تعقد قوى سعودية معارضة اليوم الجمعة أول مؤتمر لها في الخارج وذلك بمدينة دبلن في إيرلندا، في أول محاولة من نوعها لتشكيل معارضة منظمة تطالب بالإصلاح، وفق منظمي المؤتمر. ومن المتوقع أن يشهد المؤتمر الذي يتزامن مع حملة اعتقالات واسعة شهدتها السعودية خلال الأيام الماضية، إطلاق حركة "مواطنون بلا قيود"، وهي حركة حقوقية سعودية يأتي تشكيلها رداً على حملة الاعتقالات […]

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة