عباس يرفض استقبال نائب الرئيس الأميركي

عباس أعلن على لسان مستشاره رفض استقبال مايك بينس الذي سيزور المنطقة قريبا (رويترز)
عباس أعلن على لسان مستشاره رفض استقبال مايك بينس الذي سيزور المنطقة قريبا (رويترز)

أكد مجدي الخالدي مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدبلوماسية أن الرئيس محمود عباس لن يستقبل مايك بينس نائب الرئيس الأميركي الذي يزور المنطقة في النصف الثاني من الشهر الجاري بعد قرار دونالد ترمب بشأن القدس.

وأضاف مستشار الرئيس الفلسطيني أنه لن يكون هناك لقاء مع بينس، وأن المسألة أكبر من مجرد لقاء لأن الولايات المتحدة اجتازت بقراراتها خطوطا حمراء.

ورفض الخالدي التحذيرات الأميركية من تبعات إلغاء اللقاء، مشددا على أن الشعب الفلسطيني وقيادته يرفضان أي تهديد.

وأكد أن الأيام القادمة ستشهد حراكا دبلوماسيا حثيثا من أجل تنسيق المواقف ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

كما أعلن مسؤولون في منظمة التحرير الفلسطينية أن بينس ليس مرحبا به في الأراضي الفلسطينية.

وقال أمين سر منظمة التحرير صائب عريقات إنه "لا حديث مع الطرف الأميركي حول عملية السلام في حال عدم تراجع الإدارة الأميركية عن قرارات الرئيس ترمب حول القدس".

وأضاف عريقات أن "جلوس أي فلسطيني مع أي طرف أميركي حول عملية السلام سيكون بمثابة اعتراف بقرار ترمب".

وأفاد مسؤول في منظمة التحرير أن اللجنة التنفيذية ستجتمع الاثنين المقبل للبحث في الخطوات المقبلة ردا على القرار الأميركي.

وقال عضو اللجنة واصل أبو يوسف لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الموقف العام من زيارة نائب الرئيس الأميركي أنه غير مرحب به، ولن يكون هناك لقاء معه، بعد قرار ترمب" الأربعاء.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

دعا الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إلى تحويل الهبّة ضد القرار الأميركي بشأن القدس لانتفاضة بفلسطين والعالم كله، مؤكدا أن الأمة العربية والإسلامية لن تساوم على القدس.

تجددت الصدامات اليوم بالأراضي الفلسطينية بعد جمعة الغضب التي خلفت شهيدين ومئات الجرحى. كما تستمر المظاهرات المنددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة