شهيدان ومئات المصابين بمواجهات الضفة وغزة

شاب فلسطيني يحاول التصدي لقوات الاحتلال الإسرائيلي بأدواته البسيطة على حدود قطاع غزة (رويترز)
شاب فلسطيني يحاول التصدي لقوات الاحتلال الإسرائيلي بأدواته البسيطة على حدود قطاع غزة (رويترز)

استشهد فلسطينيان وأصيب نحو 800 شخص الجمعة في المواجهات بين الشبان الفلسطينيين الغاضبين من القرار الأميركي بشأن القدس وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت مصادر طبية إن فلسطينيين استشهدا وأصيب نحو 170 آخرين، بينهم ثلاثة في حالة خطرة، في المواجهات التي اندلعت في مناطق التماس على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع على الشبان الذين احتشدوا على الحدود، بعد أن خرجت مسيرات جماهيرية في مناطق مختلفة من القطاع تندد بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أعلن الأربعاء الماضي اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ومع حلول الظلام، أفاد مراسل الجزيرة وائل الدحدوح بأن الهدوء عاد نسبيا إلى مناطق المواجهات، بعد أن كثفت قوات الاحتلال في اللحظات الأخيرة إطلاق الرصاص الحي والغاز المدمع.

وكانت الطائرات الحربية والمدفعية الإسرائيلية قصفت موقعين للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة ما ألحق أضرارا بهما وبالمنازل المحيطة.

وقد أصيب 15 فلسطينيا بينهم أطفال جراء غارة إسرائيلية استهدفت مواقع للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة.  وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر طبية فلسطينية بأن إصابات عدد من الجرحى وُصفت بالمتوسطة، مشيرا إلى أن القصف كان قريبا من أبراج سكنية شمال القطاع.

وأعلن ناطق إسرائيلي اعتراض منظومة القبة الحديدية لصاروخ أطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل دون وقوع إصابات أو أضرار، وفق قوله.

الضفة والقدس
وفي الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، أصيب المئات بجروح وبحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المدمع عليهم.

واندلعت المواجهات مع قوات الاحتلال في العديد من مدن وبلدات الضفة بعد خروج مسيرات حاشدة عقب انتهاء صلاة الجمعة احتجاجا على قرار ترمب، بينها مخيم العروب شمال مدينة الخليل، وبلدة قصرة جنوب غربي نابلس، وكفر قدوم بمحافظة قلقيلية، والمدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.

وهتف المتظاهرون ضدّ القرار وضد الإدارة الأميركية وسياستها المنحازة لإسرائيل، كما شهدت المدن والبلدات العربية داخل الخط الأخضر مسيرات حاشدة دعت إليها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية.

وأشار مدير مكتب الجزيرة وليد العمري على المدخل الشمالي لمدينة رام الله التي كانت من أبرز نقاط المواجهة، إلى أن الهدوء عاد نسبيا مع حلول الظلام واشتداد البرودة، بعد مواجهات محتدمة أوقعت عددا من المصابين.

انتشار أمني إسرائيلي كثيف في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة (غيتي)

انتشار أمني
وفي القدس المحتلة، أفادت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة بأن الأوضاع تشهد حالة من الهدوء، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال كثفت وجودها في جميع محاور القدس، خاصة في البلدة القديمة.

وذكرت المراسلة أن مسيرة خرجت من المسجد الأقصى باتجاه باب العامود، ولكن قوات الاحتلال قمعتها ولم تسمح لأي تجمع للشبان طيلة اليوم.

وكان إضراب شامل عمّ الأراضي الفلسطينية المحتلة الخميس، في حين اندلعت مواجهات مع جيش الاحتلال بالضفة الغربية، ودعت القوى والفصائل الفلسطينية إلى تنظيم مسيرات حاشدة في مختلف محافظات غزة والضفة الغربية، تنديدا بالقرار الأميركي.

المصدر : الجزيرة