استئناف ملاحقة عناصر تنظيم الدولة بصحراء العراق

العمليات تندرج ضمن المرحلة الثانية من ملاحقة تنظيم الدولة بالصحراء الغربية  (رويترز/أرشيف)
العمليات تندرج ضمن المرحلة الثانية من ملاحقة تنظيم الدولة بالصحراء الغربية (رويترز/أرشيف)

استأنفت القوات العراقية الجمعة عملياتها العسكرية لملاحقة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، في إطار المرحلة الثانية من تمشيط الصحراء الغربية للبلاد، بينما يستعد رئيس الوزراء حيدر العبادي لإعلان تحرير كامل التراب العراقي.

وأعلنت خلية الإعلام الحربي أن الجيش -ومعه الحشد الشعبي- بدأ بعملية واسعة لتطهير ما تبقى من أراض في منطقة الجزيرة بين محافظتي نينوى والأنبار بغرب وشمال غرب العراق، في طريق يمتد نحو مئتي كيلومتر مربع بموازاة الحدود مع سوريا.

ونقل البيان عن قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات الفريق عبد الأمير يار الله قوله إن قوات الجيش والحشد الشعبي "شرعت (...) بعملية واسعة لتطهير مناطق الجزيرة بين نينوى والأنبار ضمن المرحلة الثانية" من العمليات.

وكان العبادي قد أعلن في وقت سابق أن قواته نجحت في استعادة أغلب الأراضي بمنطقة الجزيرة، وأنها تسعى إلى السيطرة على ما تبقى منها تمهيدا لإعلان استعادة كل الأراضي التي سيطر عليها التنظيم في عموم العراق خلال السنوات الماضية.

وأكد الحشد الشعبي انطلاق العمليات "لاستكمال تحرير بادية الجزيرة الرابطة بين الموصل والأنبار وصولا إلى الحدود السورية".

والخميس، توقع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن تعلن الحكومة العراقية "التحرير الكامل" للبلاد من تنظيم الدولة بحلول منتصف الشهر الجاري.

ويوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول أن القوات العراقية "طهرت 50% من الصحراء البالغة مساحتها الكلية 29 ألف كيلومتر مربع".

المصدر : الجزيرة + وكالات