أوكسفام تحذر من تداعيات قرار ترمب بشأن القدس

قرار ترمب أثار غضبا فلسطينيا وعربيا (الجزيرة)
قرار ترمب أثار غضبا فلسطينيا وعربيا (الجزيرة)

حذرت منظمة أوكسفام من تداعيات القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووصفت القرار بأنه خطوة استفزازية تشكل خطورة للفلسطينيين والإسرائيليين.

وأعربت المنظمة الدولية -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- عن قلقها من أن القرار الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترمب يعطي إسرائيل الضوء الأخضر لتصعيد الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأوضحت أن الخطوة الأميركية قد تشجع على توسيع المستوطنات وعمليات النقل القسري وعمليات الإخلاء، وعمليات هدم المنازل بصورة غير مشروعة، وحرمان مئات الآلاف من الفلسطينيين في جميع أنحاء القدس الشرقية من الحقوق والحريات ووصول أبسط الخدمات إليهم.

وأشارت أوكسفام إلى أن الشطر الشرقي من القدس، وفقا للقانون الدولي، هو جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة، وأن أي قرار يسعى بأي شكل من الأشكال إلى إضفاء الشرعية على ضم إسرائيل غير الشرعي للقدس الشرقية يضعف احتمالات التوصل إلى سلام حقيقي ودائم.

وقال مدير منظمة أوكسفام في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل كريس إيكمانز "علينا الآن أن نستعد لزيادة العنف ضد المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين والعواقب المترتبة على ذلك بالنسبة لاحتمالات السلام والتنمية فى كل الإقليم".

وتوفر منظمة أوكسفام الخدمات والفرص الأساسية للمجتمعات المحلية في القدس الشرقية المحتلة التي يعزلها الجدار ويعيشون في فقر بسبب الاحتلال. وستزداد الحاجة إلى منظمات الإغاثة لتقديم الخدمات الأساسية في العديد من المجتمعات المحلية الأكثر ضعفا في بلدية القدس، التي لا توفرها السلطة الفلسطينية أو الحكومة الإسرائيلية.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أن الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة يعيشون الظلم كل يوم في ظل هذا الاحتلال، وأن اهتمام العالم بهم يتحول إليهم فقط عندما يندلع العنف.

المصدر : الجزيرة