السلطة والأردن: أي إجراءات تمس القدس باطلة

عباس (يمين) وعبد الله الثاني حذرا من تداعيات قرار ترمب (غيتي)
عباس (يمين) وعبد الله الثاني حذرا من تداعيات قرار ترمب (غيتي)
أكد ملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها يشكل خرقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، واعتبرا أن أي إجراءات تمس القدس "باطلة".

ودعا الجانبان -في اجتماع لهما عقد في عمان اليوم الخميس- إلى ضرورة البناء على الرفض الدولي للقرار الأميركي، لتفادي أي خطوات أحادية قد تقوم بها دول أخرى.

كما أكد الزعيمان ضرورة تنسيق الموقف العربي وتوحيد الجهود المشتركة، والتواصل مع المجتمع الدولي، بخصوص التداعيات الخطيرة للقرار الأميركي على أمن واستقرار المنطقة وجهود تحقيق السلام.  

كما أكدا أن أي إجراءات تستهدف المساس بالوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس تعتبر باطلة، وستفضي إلى مزيد من التوتر والعنف في المنطقة والعالم أجمع.

وحذرا من أن القرار الأميركي سيكون له "عواقب وخيمة، ويستفز مشاعر المسلمين والمسيحيين في العالمين العربي والإسلامي".

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) ذكرت أن عباس بحث الخميس مع ملك الأردن تداعيات قرار ترمب خلال لقاء مغلق عقد في عمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تتواصل رسائل الاستنكار والتوجس من دول كثيرة بمختلف القارات لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها، خلافا للقانون الدولي الذي يعتبرها مدينة محتلة.

أظهرت وسائل إعلام إسرائيلية تخوف الشرطة والجيش الإسرائيليين من المظاهرات والتحركات المزمع انطلاقها غدا الجمعة احتجاجا بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتراف بلاده بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

أعربت روسيا اليوم الخميس عن "قلقها الشديد" إثر قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ودعت إلى "ضبط النفس" والحوار.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة