وزاري عربي السبت المقبل بشأن القدس

أبو الغيط: القرار الأميركي خطير وستكون له عواقب ولن يمر دون تبعات (الأوروبية)
أبو الغيط: القرار الأميركي خطير وستكون له عواقب ولن يمر دون تبعات (الأوروبية)

وكان الأردن وفلسطين طالبا بعقد اجتماع عربي طارئ على المستوى الوزاري لمناقشة القرار الذي يتوقع أن يعلن عنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم بشأن القدس.

وأفادت مذكرة رسمية قدمتها بعثة فلسطين للأمانة العامة في الجامعة بأن الاجتماع سينظر في "التطورات الخاصة بالإعلان المرتقب لرئيس الولايات المتحدة بشأن اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي".

وأكدت المذكرة أن هذا الإعلان المرتقب "يعتبر خرقا سافرا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة".

وكان مجلس الجامعة عقد أمس الثلاثاء اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين الدائمين، وأكد في بيانه الختامي أن "أي اعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال، أو إنشاء أي بعثة دبلوماسية في القدس أو نقلها إلى المدينة، اعتداء صريح على الأمة العربية، وحقوق الشعب الفلسطيني وجميع المسلمين والمسيحيين، وانتهاك خطير للقانون الدولي".

وتابع البيان "من شأن مثل هذا الاعتراف غير القانوني أن يشكل تهديداً جدياً للسلم والأمن والاستقرار في المنطقة، علاوة على نسف فرص السلام وحل الدولتين وتعزيز التطرف والعنف".

إجراء خطير
وطالبت الجامعة العربية الولايات المتحدة بـ"الاستمرار في لعب دور إيجابي ونزيه ومحايد لتحقيق السلام الدائم والشامل في الشرق الأوسط".

وخلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع الثلاثاء، أعلن الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط أن اتخاذ الولايات المتحدة قرارا بنقل سفارتها إلى القدس "إجراء خطير ستكون له عواقب وتداعيات، ولن يمر من دون تبعاتٍ تتناسب ومدى خطورته".

وقال إن مثل هذا القرار إن اتخذ "من شأنه القضاء على الدور الأميركي كوسيط موثوق لرعاية التسوية بين الفلسطينيين والقوة القائمة بالاحتلال".

وفي السياق، تظاهر مئات الفلسطينيين الغاضبين في قطاع غزة اليوم الأربعاء، وأحرقوا صور ترمب وأعلاما إسرائيلية وأميركية.

ورفع المشاركون أعلاما فلسطينية ولافتات كتب عليها "القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية، القدس خط أحمر والعاصمة الأبدية لدولة فلسطين".

المصدر : الجزيرة + وكالات