التحالف الدولي يؤكد بقاء 3 آلاف "جهادي" بسوريا والعراق

مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية لم يغادروا كلهم العراق وسوريا فما يزال هناك عدد قليل منهم (رويترز)
مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية لم يغادروا كلهم العراق وسوريا فما يزال هناك عدد قليل منهم (رويترز)
قال التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين لا يزالون في العراق وسوريا يُقدر عددهم بأقل من ثلاثة آلاف.

وقال العقيد بالجيش الأميركي رايان ديلون على تويتر إن التقديرات الحالية تشير إلى أنه لم يتبق من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية سوى أقل من ثلاثة آلاف "وهؤلاء ما زالوا يشكلون تهديدا، لكننا سنواصل دعم قوات شركائنا لهزيمتهم".

وجاءت تغريدة ديلون في إطار ردوده خلال جلسة أسئلة وأجوبة على الإنترنت قال فيها إن التحالف درّب 125 ألف عضو من قوات الأمن العراقية من بينهم 22 ألفا من قوات البشمركة الكردية.

وعندما سئل هل تنوي الولايات المتحدة إقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق أو سوريا بعد هزيمة التنظيم قال ديلون إن بلاده لا تنوي ذلك.

وأوضح ردا على السؤال "لا. حكومة العراق تعرف مكان وعدد قوات التحالف الموجودة هناك لدعم عملية هزيمة داعش. كل القواعد يقودها العراق".

وتشن القوات العراقية حاليا عملية تطهير واسعة لصحراء الأنبار غربي البلاد المتاخمة للحدود السورية، لملاحقة آخر عناصر التنظيم الذي خسر منذ نحو ثلاثة أسابيع آخر بلدة مأهولة كانت خاضعة لسيطرته.    

وتعتبر هذه العملية آخر العمليات التي من المتوقع أن يعلن في نهايتها رئيس الوزراء حيدر العبادي الهزيمة النهائية للتنظيم المسلح في العراق.

المصدر : الفرنسية,رويترز