الأردن: قرار أميركا بشأن القدس انتهاك للشرعية الدولية

ملك الأردن التقى اليوم الرئيس التركي لتنسيق المواقف والتحركات بشأن قرار واشنطن تجاه القدس (الجزيرة)
ملك الأردن التقى اليوم الرئيس التركي لتنسيق المواقف والتحركات بشأن قرار واشنطن تجاه القدس (الجزيرة)

قالت الحكومة الأردنية إن قرار أميركا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها "يمثل خرقا لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وشدد الأردن على أن اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل لا ينشئ أي أثر قانوني في وضع القدس كأرض محتلة.

وقال الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني في بيان إن بلاده "ترفض القرار الذي يزيد التوتر ويكرس الاحتلال"، وإن "القرار الذي يستبق نتائج مفاوضات الوضع النهائي يؤجج الغضب، ويستفز مشاعر المسلمين والمسيحيين على امتداد العالمين العربي والإسلامي".

وأضاف المومني أن الأردن "يؤكد أن القدس قضية من قضايا الوضع النهائي يجب أن يحسم وضعها في إطار حل شامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية سبيلا وحيدا لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام، ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

لا أثر قانونيا
وشدد الناطق باسم الحكومة الأردنية على أن "اعتراف أي دولة بالقدس عاصمة لإسرائيل لا ينشئ أي أثر قانوني في تغيير وضع القدس كأرض محتلة".

وكان ملك الأردن عبد الله الثاني التقى في وقت سابق اليوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة، وقال الملك الأردني في مؤتمر صحفي مع أردوغان إنه متفق مع الأخير على ضرورة عقد قمة بشأن القدس. وأضاف أن البلدين يتحملان مسؤوليتهما الدينية تجاه المسجد الأقصى والأماكن المقدسة، مرحبا بالدعم التركي للأردن في هذا الجانب.

وكانت عمّان دعت إلى عقد قمتين طارئتين عربية وإسلامية بعد أن أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس ملك الأردن ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وقادة آخرين في المنطقة عزمه نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن المملكة تجري مشاورات مع الدول الأعضاء في الجامعة العربية بصفتها رئيسة القمة العربية، وكذلك مع تركيا التي تتولى رئاسة منظمة التعاون الإسلامي.

المصدر : وكالات