ائتلاف نصرة القدس يحذر من عواقب "المغامرة الأميركية"

الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين: قرار ترمب المرتقب سيعرض المصالح الأميركية للخطر (رويترز)
الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين: قرار ترمب المرتقب سيعرض المصالح الأميركية للخطر (رويترز)
حذر "الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين" من خطورة الاعتراف الأميركي بـ"السيادة الإسرائيلية" الباطلة على القدس، مؤكدا أن ذلك سيضع أميركا في مواجهة الأمة العربية والإسلامية، وسيعرّض مصالحها الاقتصادية والسياسية للخطر".

وقال الائتلاف في بيان له تلقت الجزيرة نسخة منه إن "الإدارات الأميركية المتلاحقة تتحمّل مسؤولية كبيرة عن الظلم اللاحق بالشعب الفلسطيني، حيث منعت صدور قرارات دولية ملزمة ضدّ ممارسات الاحتلال التي تعطي غطاء لتهويد القدس".

وأكد البيان أن نقل السفارة الأميركية إلى القدس يعد اعتداء سافرا على كرامة كل الأمة العربية والإسلامية، وسيواجه بالرفض بكل الوسائل المشروعة".

ودعا الحكومات العربية والإسلامية "إلى رفع سقف رفضها لهذا القرار الأميركي، وطالب جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بإصدار مواقف جريئة ضدّ هذه المغامرة السياسية الأميركية التي ستكون لها انعكاسات كبيرة على مختلف الصعد في الإقليم وفي العالم".

كما دعا الأحزاب والمؤسسات والهيئات العربية والإسلامية و"جميع أحرار العالم إلى تحرك فاعل ومستمر في مختلف المجالات للضغط على الإدارة الأميركية لثنيها عن أي إجراءات تدعم الاعتراف الأميركي بالسيادة الإسرائيلية على القدس".

واختتم الائتلاف بيانه بالتأكيد على أن"حق الأمة بقدسها لا يسقط بالتقادم، ولا بتشويه الحقائق، ولا عبر قرارات جائرة تصدر عن أي جهة في العالم، وإنّ الباطل الإسرائيلي لا يُشرعن مع مرور الزمن مهما حظي بالدعم".

المصدر : الجزيرة