مواقف عربية وإسلامية مشددة بشأن القدس

Turkish President Recep Tayyip Erdogan speaks at the news conference after his meeting with Poland's President Andrzej Duda at the Presidential Palace in Warsaw, Poland, October 17, 2017. REUTERS/Kacper Pempel
أردوغان محذرا ترمب: القدس خط أحمر (رويترز)
توالت التحذيرات الإسلامية والعربية من إقدام أميركا على نقل سفارتها إلى القدس، ولوّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقطع علاقات بلاده مع إسرائيل محذرا نظيره الأميركي دونالد ترمب من أن القدس خط أحمر للمسلمين.

ومع تواتر الأنباء عن قرار وشيك سيصدر عن ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن إليها، قال أردوغان "أقول للسيد ترمب: القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين".
 
وفي كلمة له اليوم أمام كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي، قال أردوغان إن خطوة اعتراف الإدارة الأميركية بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل قد تؤدي إلى قطع علاقات تركيا الدبلوماسية مع إسرائيل. 

‪الأزهر يحذر من اشتعال غضب المسلمين‬  الأزهر يحذر من اشتعال غضب المسلمين (رويترز)‪الأزهر يحذر من اشتعال غضب المسلمين‬  الأزهر يحذر من اشتعال غضب المسلمين (رويترز)

الأزهر
من جانب آخر، حذّرت مشيخة الأزهر من الإقدام على نقل السفارة الأميركية إلى القدس مؤكدة أن "أي إعلان بهذا الشأن سيؤجج مشاعر الغضب لدى جميع المسلمين، ويهدد السلام العالمي، ويعزز التوتر والانقسام والكراهية عبر العالم".
 
وطلبت المشيخة في بيان لها اليوم الأمم المتحدة وجمعيتها العامة بـ "التصدي لهذا الأمر باعتباره يهدد السلم والأمن الدوليين" .
 

‪ترمب أثار العالم الإسلامي ونتنياهو ينتظر قرب الاعتراف بالقدس عاصمة‬ ترمب أثار العالم الإسلامي ونتنياهو ينتظر قرب الاعتراف بالقدس عاصمة (غيتي-أرشيف)‪ترمب أثار العالم الإسلامي ونتنياهو ينتظر قرب الاعتراف بالقدس عاصمة‬ ترمب أثار العالم الإسلامي ونتنياهو ينتظر قرب الاعتراف بالقدس عاصمة (غيتي-أرشيف)

السعودية
وفي العاصمة السعودية الرياض، أكد مصدر مسؤول بالخارجية اليوم أن عزم الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "خطوة سيكون لها تداعيات بالغة الخطورة" .
 
ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المصدر القول إن المملكة "ترى أن الإقدام على هذه الخطوة يعد إخلالا كبيرا بمبدأ عدم التأثير على مفاوضات الحل النهائي، ويخالف القرارات الدولية التي أكدت على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والراسخة في القدس، التي لا يمكن المساس بها أو محاولة فرض أمر واقع عليها".
 
وأضاف المصدر أن هذه الخطوة "ستضفي المزيد من التعقيدات على النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وتعطل الجهود الحثيثة القائمة لإحياء عملية السلام، كما أن من شأنها استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم، في ظل محورية القدس وأهميتها القصوى".
  

‪رئيس‬ رئيس لجنة القدس بالبرلمان الأردني يحذر من ‪رئيس‬ رئيس لجنة القدس بالبرلمان الأردني يحذر من "التصرف الأرعن الصادر عن الأرعن" (الجزيرة)

البرلمان الأردني
وفي مملكة الأردن، حذّرت لجنة فلسطين في مجلس النواب من عواقب نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، معتبرةً أن ذلك "سيؤجج الصراع في المنطقة وسيعرضها لمزيد من سفك الدماء، وهو تصرف أرعن من مسؤول أرعن".
 
ونبّه رئيس اللجنة النائب يحيى السعود إلى أن هذه الخطوة من شأنها تعريض المصالح الأميركية في كل بقاع العالم للخطر. 
 
تأهب.. صفقة القرن
من جهته، اعتبر نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الدولية اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل "إنهاء" لجهود السلام الأميركية التي أعلن عنها ترمب.
  
وأضاف شعث أن هذا الإعلان لن يؤدي إلى التوصل إلى صفقة القرن "ولن نقبل بالولايات المتحدة كوسيط ولن نقبل بترمب كوسيط. وهذا ينهي دور الأميركيين في هذه العملية".

وعلى الجانب الإسرائيلي، أعلنت أجهزة الأمن رفع حالة التأهب في صفوفها استعدادا لتلك الخطوة الأميركية.
 
وقالت "يديعوت أحرونوت" إن المؤسسة الأمنية تستعد لاضطرابات فلسطينية محتملة. وأفادت بأن مسؤولين كبارا من الشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك) وقيادة المنطقة الوسطى بالجيش عقدوا اجتماعات لتقييم الوضع والتحضير لموجة من الاحتجاجات والهجمات.

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين بالمؤسسة الأمنية يشددون على أن تصريحات القيادة الفلسطينية القاسية ضد التحرك الأميركي المحتمل لم تجتز بعد الخطوط بدفع الشارع الفلسطيني نحو أعمال عنف، لكنهم يقولون إن ذلك من الممكن أن يحدث دون تشجيع من السلطة الفلسطينية.

وذكرت أن الجو الناري في وسائل الإعلام الفلسطينية يمكن أن يحفز هجمات فردية، وعمليات طعن وهجمات من قبل خلايا مستقلة حتى قبل الإعلان الأميركي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استنفار فلسطيني بعد استعداد أميركي للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

اهتمت تقارير بعض الصحف الأميركية اليوم بما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب مؤخرا من عزمه نقل السفارة الأميركية إلى القدس والتحذيرات العربية المتزايدة من مخاطر تلك الخطوة.

Published On 5/12/2017
JERUSALEM, ISRAEL - MAY 23: (ISRAEL OUT) In this handout photo provided by the Israel Government Press Office (GPO), Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu speaks with US President Donald Trump prior to the President's departure from Ben Gurion International Airport in Tel Aviv on May 23, 2017 in Jerusalem, Israel. Trump arrived for a 28-hour visit to Israel and the Palestinian Authority areas on his first foreign trip since taking office in January. (Photo by Kob

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أجل قراره بشأن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، على أن يتخذ القرار في هذا الشأن خلال الأيام القليلة القادمة.

Published On 5/12/2017
A general view shows the Dome of the Rock and Jerusalem's Old City from David Tower December 4, 2017. REUTERS/Ronen Zvulun

أبلغت السلطة الفلسطينية واشنطن بشكل رسمي رفضها لأي قرار بنقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة أو الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل. بينما يواصل الرئيس الفلسطيني اتصالاته مع قادة الدول بهذا الخصوص.

Published On 4/12/2017
#نقل_السفارة_للقدس

يتصدى رواد مواقع التواصل لقرار الرئيس الأميركي المنتظر المتوقع أن يعترف فيه بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، من خلال وسوم كثيرة وفي مقدمتها #القدس #نقل_السفارة و#نقل_السفارة_للقدس و#القدس_قضيتنا و#القدس_عاصمة_فلسطين.

Published On 4/12/2017
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة