مجلس الأمن يدعو لوقف التصعيد ولمفاوضات باليمن

NEW YORK, NY - SEPTEMBER 28: United Nations ambassadors and their aides attend a U.N. Security Council meeting about the ongoing violence in Myanmar, against Rohingya Muslims on September 28, 2017 in New York City. In what has been condemned as 'ethnic cleansing,' approximately 480,000 Rohingya Muslims have fled Myanmar for Bangladesh in recent weeks. (Photo by Spencer Platt/Getty Images)
المجلس أكد ضرورة تنفيذ قراراته السابقة بشأن اليمن (غيتي-أرشيف)

طالب مجلس الأمن الدولي جميع الأطراف في اليمن بوقف التصعيد واستئناف المفاوضات، وذلك في ختام جلسة مغلقة استمع فيها إلى إحاطة من المبعوث الأممي الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد في أعقاب مقتل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

ودعا المجلس إلى السماح بوصول المساعدات إلى اليمن عبر جميع المنافذ، وأكد ضرورة تنفيذ قراراته بشأن اليمن وفي مقدمتها القرار 2216.

وقال ولد الشيخ أحمد للمجلس إن الوضع في اليمن "شهد تطورا خطيرا جديدا مع مقتل صالح وعدد من قادة المؤتمر الشعبي العام، بمن فيهم الأمين العام عارف الزوكا، رئيس وفد المؤتمر إلى محادثات السلام".

وأضاف "ستشكل هذه الأحداث تغييرا كبيرا في التحالفات السياسية في اليمن"، داعيا الأطراف كافة إلى ضبط النفس والامتناع عن القيام بأعمال استفزازية.

الأوضاع الإنسانية
وأعرب المبعوث الأممي عن تأييده لنداء منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة من أجل وقف القتال لأغراض إنسانية، والسماح للمدنيين بالتزوّد بالغذاء والماء والأدوية.

وأكد ولد الشيخ أحمد أن التصعيد بلغ "مستويات غير مسبوقة" في الأيام القليلة الماضية، وأن الحاجة ملحة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تسوية تفاوضية، مشددا على أنه "ما من حل عسكري لهذا الصراع".

من جانبه، اعتبر السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا دولاتر أن التطورات الأخيرة في اليمن تدخله في مرحلة من المخاطر القصوى سواء على الصعيد الإنساني أو العسكري.

لكنه قال إن هذه التطورات نفسها يمكن أن تساعد في تغيير المعادلة في البلاد وأن تخلق فرصا جديدة لتعزيز العملية السياسية.

من ناحية أخرى، جدد منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة جيمي ماكغولدريك دعوته إلى تطبيق هدنة إنسانية تتوقف خلالها الضربات الجوية والمعارك في اليمن، بهدف إيصال المساعدات إلى المدنيين المحاصرين في صنعاء.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

A military vehicle used by Houthi fighters is seen on a street near Tahrir Square after Yemen's former president Ali Abdullah Saleh was killed, in Sanaa, Yemen December 4, 2017. REUTERS/Mohamed al-Sayaghi

قال حزب المؤتمر الشعبي العام إن طارق صالح ابن أخ الرئيس اليمني الراحل قتل في اشتباكات مع الحوثيين قبل أيام، بينما ذكرت الأمم المتحدة أن صنعاء شهدت هدوءا اليوم.

Published On 5/12/2017
المنعطفات التي قادت الرئيس اليمني المخلوع لمقتله

لا تشبه طريقة مصرع الرئيس الراحل علي عبد الله صالح إلا اليمن الغارق بالحرب والانقسام. انتهت حقبة طويلة حضر فيها رئيسا وسياسيا مناورا، لترخي تداعيات مقتله بظلالها على مستقبل اليمن.

Published On 5/12/2017
خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء ( المصدر وكالة الأنياء السعودية)

أعربت السعودية عن أملها في أن يتخلص اليمن من “المليشيات الحوثية الطائفية الإرهابية المدعومة من إيران”، وذلك في أول تعليق على أحداث اليمن منذ مقتل الرئيس المخلوع صالح.

Published On 5/12/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة