السعودية تأمل أن يتخلص اليمن من الحوثيين

لم يُشر مجلس الوزراء السعودي صراحة إلى مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح (وكالة الأنباء السعودية)
لم يُشر مجلس الوزراء السعودي صراحة إلى مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح (وكالة الأنباء السعودية)

أعربت السعودية عن أملها في أن يتخلص اليمن من "المليشيات الحوثية الطائفية الإرهابية المدعومة من إيران"، في أول تعليق لها على التطورات في اليمن بعد مقتل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وجاء في بيان مجلس الوزراء الذي انعقد الثلاثاء في قصر اليمامة في الرياض برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز أن السعودية تأمل في "أن تسهم انتفاضة أبناء الشعب اليمني ضد المليشيات الحوثية الطائفية الإرهابية المدعومة من إيران، في تخليص اليمن الشقيق من التنكيل والتهديد بالقتل والإقصاء والتفجيرات والاستيلاء على الممتلكات العامة والخاصة"، من دون أن تذكر مقتل صالح على أيدي الحوثيين.

وكان صالح قد لقي مصرعه أمس الاثنين على يد مسلحين حوثيين، إلى جانب عدد من قيادات حزبه أبرزهم الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا والأمين العام المساعد ياسر العواضي.

وأعلنت وزارة الداخلية التابعة للحوثيين مقتل صالح، وقالت في بيان بثته قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي إنه تم القضاء على من سمتها مليشيا الخيانة والفتنة الداخلية، وبسط الأمن في العاصمة صنعاء.

 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حظي مقتل الرئيس اليمني المخلوع باهتمام كبريات الصحف الدولية، وذهب بعضها إلى أن مقتله دليل على فشل إستراتيجية السعودية والتحالف العربي في اليمن، وأن ما وقع ستكون له تداعيات خطيرة.

يعقد مجلس الأمن اليوم اجتماعا مغلقا بطلب من المبعوث الأممي الخاص لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لمناقشة التطورات الأخيرة، وسط قلق أممي من تدهور الأوضاع الإنسانية نتيجة التصعيد واستمرار المعارك.

لا تشبه طريقة مصرع الرئيس الراحل علي عبد الله صالح إلا اليمن الغارق بالحرب والانقسام. انتهت حقبة طويلة حضر فيها رئيسا وسياسيا مناورا، لترخي تداعيات مقتله بظلالها على مستقبل اليمن.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة