الخارجية الأميركية تحذر من تداعيات نقل السفارة للقدس

أفادت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية أن وزارة الخارجية الأمريكية أصدرت تحذيرا من احتمال اندلاع أعمال عنف، في حال إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يوم الأربعاء اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.

حذرت وزارة الخارجية الأميركية من العنف المحتمل إذا ما أعلن الرئيس دونالد ترمب غدا الأربعاء الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ونقلت صحيفة بوليتيكو الأميركية أن التحذير يظهر القلق من أن مثل هذا الإعلان يمكن أن يثير الغضب في العالمين العربي والإسلامي، واندلاع مظاهرات في السفارات الأميركية في أنحاء العالم.

وذكرت الصحيفة أن هذا التحذير ورد في برقيتين سريتين أرسلتا إلى سفارات وقنصليات الولايات المتحدة للتأهب للخطر المحتمل، وتشديد الأمن.

ونقلت عن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية قلقه من أن إعلان نقل السفارة الأميركية إلى القدس قد يثير ردود فعل عنيفة قد تستهدف سفارات بلاده.

وكان الرئيس الأميركي قد أطلع السلطة الفلسطينية والأردن اليوم الثلاثاء هاتفيا على عزمه نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وأجرى ترمب اتصالات مع قادة أجانب آخرين في هذا الصدد.

وقد حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن أي إجراء أحادي بشأن القدس يؤدي لتقويض حل الدولتين.

كما أكدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ضرورة التفاوض بين إسرائيل والفلسطينيين، من أجل التوصل إلى حل يـقضي بأن تكون القدس عاصمة مشتركة للدولتين.

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن اعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل يمكن أن يؤدي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل.

وكان الرئيس الأميركي ترمب تعهد في حملته الانتخابية بنقل السفارة، ولكنه أجل الأمر في يونيو/حزيران الماضي من أجل "إعطاء فرصة" أمام السلام.

وأقر الكونغرس الأميركي في عام 1995 قانونا ينص على "وجوب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل" ويطالب بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، لكن المسؤولين الأميركيين المتعاقبين دأبوا على تأجيل تنفيذ هذا القرار رغم أنه ملزم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ردود أفعال متلاحقة على قرار أميركي محتمل عن القدس

لوحت الرئاسة الفلسطينية بالتخلي عن أي تفاهمات مع واشنطن إذا ما أقدم الرئيس الأميركي على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في حين دعت فصائل فلسطينية إلى أيام غضب وتحرك عربي وإسلامي.

Published On 5/12/2017
Turkish President Recep Tayyip Erdogan speaks at the news conference after his meeting with Poland's President Andrzej Duda at the Presidential Palace in Warsaw, Poland, October 17, 2017. REUTERS/Kacper Pempel

توالت التحذيرات الإسلامية والعربية من إقدام أميركا على نقل سفارتها إلى القدس، ولوّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقطع العلاقات مع إسرائيل مؤكدا أن القدس خط أحمر للمسلمين.

Published On 5/12/2017
JERUSALEM, ISRAEL - MAY 23: (ISRAEL OUT) In this handout photo provided by the Israel Government Press Office (GPO), Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu speaks with US President Donald Trump prior to the President's departure from Ben Gurion International Airport in Tel Aviv on May 23, 2017 in Jerusalem, Israel. Trump arrived for a 28-hour visit to Israel and the Palestinian Authority areas on his first foreign trip since taking office in January. (Photo by Kob

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أجل قراره بشأن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، على أن يتخذ القرار في هذا الشأن خلال الأيام القليلة القادمة.

Published On 5/12/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة