انطلاق القمة الخليجية الـ38 بالكويت

أمير قطر لدى وصوله إلى الكويت (الجزيرة-وكالات)
أمير قطر لدى وصوله إلى الكويت (الجزيرة-وكالات)
انطلقت القمة الخليجية الـ38 بالكويت مساء الثلاثاء، بتمثيل منخفض لعدد من الدول المشاركة، وتخفيض مدة القمة لتقتصر على يوم واحد بدلا من يومين، حيث من المقرر أن تنتهي اليوم بدلا من الغد.
 
وشهدت الجلسة الاقتتاحية للقمة إلقاء كلمة لأميرالكويت ورئيس القمة الشيخ  صباح الأحمد الجابر الصباح اشار فيها للأزمة الخليجية ودعا لتشكيل لجنة تتولى تعديل النظام الأساسي لمجلس التعاون الخليجي ووضع آلية لفض النزاعات.
 
كما تحدث أمير الكويت عن الوضع في اليمن، مؤكدا أن الحل الوحيد للأزمة اليمنية هو حل سياسي، ودعا الحوثيين للامتثال لجهود هذا الحل. 
 
والقى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني كلمة اشاد فيها بوحدة المجلس، وذلك قبل أن يرفع أمير الكويت الجلسة قبل بدء جلسة مغلقة.
 
ويمثل قطر في القمة أمير قطر االشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، فيما يمثل عمان فهد بن حمود نائب رئيس مجلس الوزراء العماني، ويمثل البحرين محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس الوزراء البحريني، بينما يمثل دولة الإمارات وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، ويمثل السعودية وزير خارجيتها عادل الجبير 
 
وفي بيان لدى وصوله الكويت أعرب أمير قطر عن أمله في أن تسفر القمة "عن نتائج تسهم في المحافظة على أمن المنطقة واستقرارها وتحقيق تطلعات شعوبنا نحو توطيد التعاون والتضامن وبلوغ الأهداف المنشودة لمجلسنا".

وأشار إلى أن القمة تنعقد وسط ظروف بالغة الدقة في مسيرة مجلس التعاون وفي ظل ما تواجهه المنطقة من تحديات.

وكان مراسل الجزيرة أشار إلى إن القمة الخليجية ستختتم أعمالها اليوم، حيث ارتأت الكويت عقد جلسة افتتاحية يتحدث فيها أمير الكويت والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي فقط، وربما جلسة مغلقة، قبل أن تغادر جميع الوفود بعد الجلسة المغلقة.

ونقل المراسل عن مصادر أن خلافا كبيرا جرى أمس خلال الاجتماع الوزاري، الذي يعد الأول منذ حصار قطر، تمهيدا لقمة اليوم، بشأن بيان بدا شديد اللهجة ضد إيران، وهو ما تحفظت عليه الكويت وقطر.

وحضر الاجتماع الوزراي وزراء خارجية دول المجلس باستثناء الإمارات والبحرين، إذ مثلهما وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، ومساعد وزير الخارجية البحريني يوسف الدوسري.

ترسيخ التضامن
وخلال الاجتماع أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أن الوضع الصعب في المنطقة إضافة إلى التحديات الأمنية والسياسية تستدعي ترسيخ التضامن والوحدة بين الدول الأعضاء.

وكان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قال إن من المهم أن يستمر مجلس التعاون الخليجي.

وبمناسبة انعقاد القمة الخليجية ناشد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قادة دول الخليج تحمل مسؤولياتهم أمام الله تعالى، ثم أمام شعوبهم في تحقيق مصالحة شاملة، والارتقاء فوق الخلافات الفرعية، وحل جميع المشكلات عن طريق الحوار الهادئ والهادف.

وأصدر الاتحاد بيانا طالب فيه الدول بتحمل مسؤولياتها الدينية والتاريخية في قضية القدس الشريف، وبذل كل الجهود للحفاظ عليه باعتباره قضية العرب والمسلمين الأولى.

المصدر : الجزيرة