ليبيا تعلن أولى مراحل الانتخابات المحتملة

قال رئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا عماد السايح إن الأربعاء المقبل سيكون موعد إعلان أولى مراحل الانتخابات التي تأمل بعثة الأمم المتحدة تنظيمها بحلول الصيف القادم.

وأضاف السايح -في تصريحات تلفزيونية- أن المفوضية ستعقد غدا الثلاثاء مؤتمرا صحفيا مشتركا مع المبعوث الأممي غسان سلامة للإعلان عن بدء أولى مراحل العملية الانتخابية التي نصت عليها خريطة أممية تم الكشف عنها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتتضمن الخريطة ثلاث مراحل رئيسية هي تعديل اتفاق الصخيرات -الموقع في المغرب قبل عامين وينتهي يوم 17 من الجاري- وعقد مؤتمر وطني يهدف لفتح الباب أمام المستبعدين من الحوارات السابقة، وإجراء استفتاء لاعتماد دستور جديد للبلاد، وانتخابات برلمانية ورئاسية.

وفي الوقت الذي تؤكد مفوضية الانتخابات أنها مستعدة لإجراء اقتراع رئاسي وبرلماني، ترى أطراف في البلاد وخارجها أن ذلك رهين باستتباب الوضع الأمني بالكامل.

وفي تصريحات له أول أمس خلال منتدى للحوار المتوسطي في روما، قال المبعوث الأممي إن اللواء المتقاعد خليفة حفتر يريد إجراء انتخابات. وأكد سلامة أن الانتخابات القادمة يجب أن تستوفي الشروط والمعايير اللازمة حتى لا تفضي إلى مشكلة بدلا من الحل.

كما قال سلامة إن هذه الانتخابات يجب ألا تضيف برلمانا وحكومة آخريْن إلى البرلمانيْن الموجودين (مجلس النواب المنعقد بطبرق والمجلس الأعلى للدولة المنعقد في طرابلس) والحكومات الثلاث المتنافسة (حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، والمؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب، والإنقاذ الوطني التي كانت قائمة بطرابلس حتى دخول المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق).

من جهته، قال رئيس مجموعة الاتصال الروسية الخاصة بالتسوية في ليبيا أمس إن من المستحيل والسابق لأوانه الحديث عن موعد للانتخابات قبل تلقي موافقة خطية رسمية من الأطراف السياسية.

وأضاف ليف دينغوف أن تصريحات سلامة بشأن إجراء الانتخابات استندت إلى موافقة شفهية تلقاها من حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج ورئيس مجلس الدولة عبد الرحمن السويحلي، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

المصدر : وكالات,الجزيرة