المعارضة السورية تنتقد انسحاب وفد النظام من جنيف

جانب من اجتماع الوفد الأممي برئاسة دي ميستورا (يمين) ووفد النظام السوري في جنيف (رويترز)
جانب من اجتماع الوفد الأممي برئاسة دي ميستورا (يمين) ووفد النظام السوري في جنيف (رويترز)
انتقد وفد المعارضة السورية انسحاب وفد النظام من الجولة الثامنة من المفاوضات بين الطرفين في جنيف، في وقت يحيط الغموض بإمكانية مواصلة الجولة الحالية المتوقع استئنافها الثلاثاء.

ووصف وفد المعارضة السورية الاثنين قرار وفد النظام مغادرة المفاوضات بأنه "إحراج" لروسيا باعتبارها حليف النظام، وطالبها بالضغط عليه من أجل إعادة وفده إلى طاولة المفاوضات في جنيف.

وقال المتحدث باسم وفد المعارضة السورية يحيى العريضي "لا أعتقد أن الذين يدعمون النظام راضون عن الموقف الذي اتخذه النظام. هذا إحراج لروسيا.. نتفهم الموقف الروسي الآن. إنهم.. في عجلة لإيجاد حل".

وعندما سئل عما إذا كانت المعارضة مستعدة لتقديم تنازلات بشأن دور الأسد خلال المرحلة القادمة، قال العريضي إن مطالب وفده تستند إلى رغبات الشعب السوري، مضيفا "أعتقد أن مجرد وجودنا في جنيف هو تنازل في حد ذاته. نحن نجلس مع نظام يقوم بكل هذه الفظائع منذ سبع سنوات. أي تنازل آخر يمكن أن نقدمه؟".

شروط مسبقة
في الجهة المقابلة، وبعد لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الجمعة، حمل رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري على خطاب وفد المعارضة الموحد الذي انبثق عن اجتماع موسع في الرياض الأسبوع الماضي.

وقال الجعفري إن "طرح شروط مسبقة غير واقعي، هذه لغة قديمة لم تعد تتناسب مع المعطيات الجديدة"، وتابع "هناك واقع سياسي على الأرض، نحن طرف قوي وجيشنا ينتصر على الإرهاب"، مطالبا المعارضة بأن تأخذ ذلك بعين الاعتبار "وإلا نكون ندور في حلقة مفرغة".

وحول مشاركة وفد النظام في المرحلة الثانية من مفاوضات جنيف، قال الجعفري "بالنسبة لنا كوفد حكومي الجولة انتهت اليوم، أبلغنا رسميا أننا سنغادر غدا وقبل هذا الكلام".

ومن المفترض أن تستأنف بدءا من الثلاثاء الجولة الثامنة من المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة حيث كان المبعوث الأممي الخاص لـسوريا قال في مؤتمر صحفي عقده الخميس الماضي إنه يأمل عودة الوفدين إلى جنيف بدءا من الثلاثاء لاستكمال النقاشات.

المصدر : وكالات