الاحتلال يقمع مظاهرة بالقدس‎ وغزة تشيع شهيدا

قمعت الشرطة الإسرائيلية مساء السبت مظاهرة في شارع صلاح الدين الأيوبي وسط مدينة القدس، منددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل. وقال شهود إن الشرطة فرقت المتظاهرين واعتدت عليهم بالدفع من دون وقوع إصابات.

ورفع المشاركون في المظاهرة العفوية أعلام فلسطين، وهتفوا بشعارات ضد الاحتلال والانحياز الأميركي لإسرائيل. وجاءت المظاهرة ضمن سلسلة مظاهرات تشهدها معظم المدن الفلسطينية منذ إعلان ترمب، في السادس من ديسمبر/كانون الأول الجاري الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

في سياق متصل أصيب شاب بالرصاص الحي في قدمه وسبعة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و23 أصيبوا بحالات اختناق جراء الرصاص وقنابل الغاز التي أطلقها جنود الاحتلال أثناء مواجهات اندلعت في بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني أن جنود الاحتلال "أطلقوا الرصاص الحي على سيارة إسعاف كانت تسعف الجرحى. وقد تجددت المواجهات السبت بعد أن بدأت يوم أمس عند قيام شبان بإحداث ثغرة في الجدار العازل الذي يفصل البلدة عن القدس. وتسعى طواقم من قوات الاحتلال إغلاق الثغرة إلا أنه بفعل حدة المواجهات لم يتمكنوا فشرعوا بإطلاق الرصاص والغاز بشكل عشوائي.

تشييع جمال مصلح
في سياق متصل، شيعت جماهير مخيم المغازي وسط قطاع غزة صباح السبت جثمان الشاب الشهيد جمال مصلح الذي استشهد بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي في مواجهة أمس على الحدود الشرقية للقطاع. بينما أصيب خمسون شابا بالرصاص، خمس حالات منهم وصفت بالصعبة حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وشارك في مسيرة التشييع العشرات من مسلحي فصائل المقاومة، ومئات الفلسطينيين حملوا الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات داعمة لمدينة القدس المحتلة، وتطالب بـالثأر من الاحتلال.

وكانت المواجهات قد تجددت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة في جمعة الغضب الرابعة منذ إعلان ترمب بشأن القدس.

يذكر أنه استشهد في الاحتجاجات ضد الاحتلال منذ 6 ديسمبر/كانون الأول الجاري 16 فلسطينيا وأصيب نحو 3360 آخرين جراء النيران الحية وقنابل الغاز والأعيرة المطاطية، كما اعتقلت إسرائيل 670 شخصا بينهم 17 فتاة و170 طفلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات