أكراد سوريا يكشفون عن وعد روسي بحضور سوتشي

كشف ممثلون بـ"الإدارة الذاتية الكردية" الذراع  التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، أن موسكو وعدت بإرسال دعوات إلى ممثلين عن الأكراد والمكونات الأخرى المشاركة في الإدارة الذاتية الديمقراطية، للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري المزمع عقده في سوتشي الروسية نهاية الشهر القادم.

ووفق مصادر إعلام كردية رسمية، فقد جاء ذلك أثناء لقاءات متبادلة بين الطرفين في موسكو وسوريا.

وذكر بأن روسيا وعدت بإرسال دعوات إلى 155 ممثلا عن الأكراد والمكونات الأخرى المشاركة في الإدارة الذاتية للمشاركة في مؤتمر سوتشي.

وكشف رئيس هيئة الخارجية بالإدارة الذاتية الكردية عبد الكريم عمر عن فحوى تلك اللقاءات.

وإذ تعزّزت هذه الوعود الروسية من مشاركة الجهات المرتبطة "بحزبي الاتحاد الديمقراطي والعمال الكردستاني"  في سوتشي, فإنها تناقض التفاهمات التركية الروسية المتعلقة بالمسألة الكردية. 

فقد سبق لموسكو أن صرّحت على لسان مبعوثها الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف "أن موسكو وأنقرة تعملان على توافق بشأن الجهة التي ستمثل المكوّن الكردي في سوتشي، بشرط ألا يواجه هذا الحضور رفضا تركيا".

ولم تعقّب أنقرة على التصريحات الكردية، ولم تؤكّد موسكو بعد. لكن مراقبين يرون أن هذه الوعود إن طبّقت فستؤثر سلبا على العلاقات التركية الروسية وتهدّد انعقاد مؤتمر سوتشي.

وفي وقت سابق اليوم قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد بأن روسيا ستستمر في دعم جهود سوريا في الدفاع عن سيادتها.

وكان بوتين قد أمر القوات الروسية هذا الشهر ببدء الانسحاب من سوريا، لكنه قال إن بلاده ستبقي قاعدة حميميم الجوية بمحافظة اللاذقية ومنشآتها البحرية في طرطوس "على نحو دائم".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الكرملين اليوم السبت إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ نظيره السوري بشار الأسد في تهنئة بالعام الجديد بأن روسيا ستستمر في دعم جهود سوريا في الدفاع عن سيادتها.

رفضت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا مؤتمر سوتشي المزمع عقده قريبا، ودعت كافة القوى السورية إلى مقاطعته، في وقت أكدت المعارضة السورية تمسكها برحيل رئيس النظام بشار الأسد.

قالت وزارة الخارجية الروسية إن محاولة تنفيذ هجوم على قواتها بقاعدة حميميم يهدف لتقويض الحوار السوري المزمع في سوتشي، فيما أكد الرئيس الروسي على أهمية قاعدتي حميميم وطرطوس لحماية بلاده.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة