الإمارات تنفي إصابة مفاعل بأبو ظبي بصاروخ حوثي

نفت الإمارات ادعاء جماعة الحوثي إطلاق صاروخ بالستي من اليمن على مفاعل "براكة" النووي قيد الإنشاء في أبو ظبي بعدما قال مصدر حوثي إن الصاروخ أصاب المفاعل.

وصدر التكذيب عن هيئة الطوارئ والأزمات الإماراتية، ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن الإمارات تمتلك منظومة دفاع جوية قادرة على التعامل مع أي تهديد من أي نوع. وقالت الهيئة إن مشروع مفاعل براكة محصن ومنيع إزاء كل الاحتمالات.

وكان الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام أعلن عبر موقع تويتر عن إطلاق صاروخ من نوع "كروز" باتجاه المفاعل الإماراتي. كما نقلت قناة المسيرة ووسائل إعلام أخرى تابعة للحوثيين عن مصدر من القوة الصاروخية التابعة للجماعة أن الصاروخ أصاب المفاعل، وبثت القناة صورا لمشروع المفاعل.

وأضاف المصدر أن إطلاق الصاروخ على مفاعل براكة جاء بعد التجربة الناجحة للصاروخ نهاية أغسطس/آب الماضي. وقال عبد السلام للجزيرة إن إطلاق الصواريخ البالستية يدخل ضمن ما وصفه بالدفاع عن النفس.

واعتبر أن التهديد الذي تشعر به الإمارات جراء الصواريخ سيردعها عن الاستمرار في ما وصفه بالعدوان على اليمن. كما قال إن الحوثيين سيعتدون على من يعتدي عليهم، وإنهم لا يخافون من أحد.

وهذه هي المرة الثانية هذا العام التي يقول فيها الحوثيون إنهم أطلقوا صواريخ على الإمارات، إذ قالوا في سبتمبر/أيلول الماضي إنهم أطلقوا بنجاح صاروخا باتجاه أبو ظبي.

ويأتي الإعلان من قبل الحوثيين بعد أقل من شهر من تهديدهم بضرب موانئ ومطارات السعودية والإمارات ردا على غارات التحالف العربي، ومن إطلاقهم صاروخا بالستيا من نوع "بركان أتش 2" على مطار الملك خالد في الرياض.

وردت السعودية حينها على إطلاق الصاروخ بتشديد الحصار على اليمن، متهمة إيران بأنها هي من زوّد جماعة الحوثي بالصاروخ، كما دعت لاجتماع وزاري عربي طارئ انتهى ببيان ندّد بإيران وحزب الله اللبناني.

وكان وزير الطاقة الإماراتي قال إن من المتوقع أن يبدأ مشروع براكة، الذي تبنيه الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، العمل في العام 2018.

المصدر : الجزيرة + رويترز