عـاجـل: فايننشال تايمز: خبراء يحذرون من ارتفاع حاد في أسعار النفط عند فتح الأسواق نتيجة الضرر الناجم عن هجوم أرامكو

عشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال بالضفة وغزة

الشبان لم يكلوا من مواجهة قوات الاحتلال على مدى ثلاثة أسابيع (رويترز)
الشبان لم يكلوا من مواجهة قوات الاحتلال على مدى ثلاثة أسابيع (رويترز)

تجددت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة في جمعة الغضب الرابعة منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس، ووقعت عشرات الإصابات بين الفلسطينيين، بعضها بالرصاص الحي.

وكانت أشد المواجهات اليوم عند الشريط الحدودي شرق قطاع غزة، إذ قال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن أربعين فلسطينيا أصيبوا هناك بالرصاص الحي، في حين أصيب حوالي سبعين آخرين بالاختناق جراء الغاز المدمع.

وقال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح من موقع المواجهات إن ثلاثة من المصابين في حالة خطر شديد. وأشار إلى استمرار المواجهات بعد حلول الظلام.

وذكر المراسل أن التوتر اشتد بعدما قصفت المدفعية الإسرائيلية نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق غزة عقب إطلاق صواريخ من القطاع سقط أحدها في منطقة إسرائيلية غير مأهولة، واعترضت القبة الحديدية الإسرائيلية ثلاثة منها، وفقا للجيش الإسرائيلي.

وبالتزامن مع المواجهات على حدود غزة خرجت مسيرات غاضبة في وسط القطاع نظمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي للتنديد بقرار ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

اعتصام أهالي الأسرى
واعتصم بعض من أهالي الأسرى الفلسطينيين قرب حدود القطاع احتجاجا على قرار ترمب والانتهاكات التي يتعرض لها الأهالي عند زيارتهم أبناءهم في السجون الإسرائيلية.

وفي الضفة الغربية وقعت المواجهات بالعديد من مناطق التماس مع قوات الاحتلال بعد خروج مسيرات سلمية في عدة مدن تنديدا بقرار ترمب.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن عدد الإصابات بين الفلسطينيين في مواجهات الضفة بلغ 133 إصابة، أربع منها بالرصاص الحي، و45 بالرصاص المطاطي، و77 اختناقا بالغاز، وإصابات أخرى.

وقال مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة إن مواجهات عنيفة دارت قرب حاجز بيت إيل شمال رام الله والبيرة، وإنه شاهد عشرات الإصابات جراء إطلاق قوات الاحتلال دفعات كبيرة من قنابل الغاز المدمع على الشبان الفلسطينيين.

علم فلسطين مرفوع خلال المواجهات عند حاجز حوارة جنوب نابلس (الجزيرة نت)

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إن "ثلاثة شبان أصيبوا بالذخيرة الحية في مخيم العروب القريب من مدينة الخليل، أحدهم في وضع خطير".  

وقال مراسل الجزيرة نت عاطف دغلس إن مواجهات وقعت في عدة مناطق بمدينة نابلس، حيث واجه الشبان الفلسطينيون جنود الاحتلال عند مفترق بلدة بيتا جنوب المدينة، ومدخل بلدة سالم شرقها، وأصيب أحد الفلسطينيين بالرصاص الحي. وأضاف أن مدينة قلقيلية شمالي الضفة شهدت أيضا مواجهات عنيفة في أربع نقاط.

وتمثل هذه المواجهات استمرارا لحالة الغضب الفلسطيني منذ السادس من الشهر الجاري حين أعلن الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن الجنود أطلقوا النار على من وصفتهم بـ"المحرضين الرئيسيين".

وقبل اندلاع المواجهات اليوم خرجت مسيرات غاضبة في الضفة الغربية للتنديد بقرار ترمب، وانطلقت مسيرة من وسط ميدان الشهداء في نابلس عقب صلاة الجمعة تحت شعار "القدس عزتي" وصولا إلى حاجز حوارة.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط على المسيرة عند وصولها إلى الحاجز.

المصدر : الجزيرة