دعوات لمواصلة الاحتجاج بالضفة وغزة نصرة للقدس

الاحتلال يقمع الاحتجاجات الفلسطينية التي تعم مختلف المدن منذ السادس من الشهر الجاري (رويترز)
الاحتلال يقمع الاحتجاجات الفلسطينية التي تعم مختلف المدن منذ السادس من الشهر الجاري (رويترز)

دعت فصائل فلسطينية مختلفة لتنظيم مسيرات واحتجاجات اليوم، والتوجه إلى خطوط التماس والحواجز العسكرية التي يقيمها جيش الاحتلال على مداخل المدن والبلدات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، كما دعت الفصائل في قطاع غزة لتنظيم مظاهرات قرب الحواجز الحدودية ضد جيش الاحتلال.

ويوافق اليوم الجمعة الرابعة منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

واستشهد في الاحتجاجات ضد الاحتلال منذ السادس من الشهر الجاري 15 فلسطينيا وأصيب نحو 3300 آخرين جراء النيران الحية وقنابل الغاز والأعيرة المطاطية، كما اعتقلت إسرائيل 670 شخصا بينهم 17 فتاة و170 طفلا.

وتتواصل الاحتجاجات رفضا لقرار ترمب في مختلف المدن الفلسطينية في الضفة وغزة، وداخل الخط الأخضر.

وأمس الخميس أُصيب فلسطينيان اثنان خلال مواجهات اندلعت في مدينة البيرة وسط الضفة. وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن طواقمها قدمت العلاج لمواطنيْن أُصيبا بالرصاص الحي في الأطراف السفلية خلال مواجهات اندلعت في حي أم الشرايط وجبل الطويل في المدينة.

وأضافت "الهلال الأحمر" إن المصابين نقلا للعلاج في مجمع فلسطين الطبي في رام الله.

وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت بالقرب من الجدار الفاصل في حي أم الشرايط بمدينة البيرة، وأخرى في جبل الطويل القريب من مستوطنة بسغوت.

وأَضاف الشهود أن جيش الاحتلال استخدم الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع.

وعلى المستوى السياسي، مازالت قيادة السلطة الفلسطينية على موقفها الرافض للتعاطي مع إدارة ترمب أو التعامل معها كوسيط في أي جهود من أجل إطلاق عملية سياسية سلمية بينها وبين إسرائيل، يأتي ذلك رغم أن مصادر فلسطينية قالت إن جهات أميركية حاولت أن تجري اتصالات بهذا الخصوص مع القيادة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أصيب فلسطينيون بالمواجهات التي تتواصل بين الشبان وقوات الاحتلال بمناطق متفرقة بالضفة الغربية احتجاجا على القرار الأميركي بشأن القدس، في حين ارتفع عدد المعتقلين منذ اندلاع الاحتجاجات لأكثر من ستمئة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة