مقتل الحاكم العسكري لبئر العبد وستة آخرين بسيناء

قوات الجيش تعرضت لهجمات شديدة الخطورة في سيناء في الفترة الأخيرة (رويترز-أرشيف)
قوات الجيش تعرضت لهجمات شديدة الخطورة في سيناء في الفترة الأخيرة (رويترز-أرشيف)

أفادت مصادر للجزيرة بمقتل الحاكم العسكري لمنطقة بئر العبد في سيناء وستة آخرين من الجيش المصري، في هجوم مسلح غرب مدينة العريش مركز محافظة شمال سيناء.

ووفقا للمصادر فإن الحاكم العسكري لمنطقة بئر العبد هو العقيد أركان حرب أحمد الكفراوي.

في غضون ذلك، قالت مصادر أمنية لوكالة رويترز إن شرطيا ومدنيا قتلا في هجوم على قوة تأمين فرع بنك في وسط مدينة العريش، وأصيب بضعة أشخاص آخرين في الهجوم.

وأضافت المصادر أن مسلحين أطلقوا قذيفة "آر بي جي" على القوة الأمنية ثم أطلقوا عليها الرصاص، وردت القوة عليهم بإطلاق النار لكنهم لاذوا بالفرار.

وقد تصاعدت وتيرة الهجمات ونوعيتها في شمال سيناء في الفترة الأخيرة، إذ أعلن تنظيم الدولة الإسلامية هذا الشهر أنه استهدف مروحية تقل وزيري الدفاع والداخلية المصريين في مطار العريش بصاروخ، وبث صورا للهجوم.

وأكدت القوات المسلحة استهداف مطار العريش بقذيفة أثناء زيارة الوزيرين، وقالت إن الهجوم أدى لمقتل ضابط وجرح اثنين.

ومنذ أكثر من أربع سنوات، تشهد سيناء معارك بين قوات الأمن ومجموعات مسلحة، أدت إلى مقتل مئات من عناصر الجيش والشرطة. في حين يقول الجيش إنه قتل المئات من العناصر المسلحة في حملات عسكرية برية وجوية.

وقد أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة باستخدام "القوة الغاشمة" لفرض الأمن في سيناء خلال ثلاثة أشهر، في أعقاب هجوم على مسجد في منطقة بئر العبد أدى لمقتل أكثر من ثلاثمئة شخص في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات