إجلاء 12 حالة مرضية حرجة من الغوطة الشرقية

جانب من إجلاء حالات طبية حرجة من الغوطة الشرقية بريف دمشق (الجزيرة)
جانب من إجلاء حالات طبية حرجة من الغوطة الشرقية بريف دمشق (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة بأن الهلال الأحمر أجلى 12حالة طبية حرجة لمدنيين معظمهم أطفال كدفعة ثانية من الغوطة الشرقية عبر مخيم الوافدين لتلقي العلاج في مستشفيات العاصمة دمشق.

ويأتي إجلاء هذه الدفعة في إطار اتفاق لإجلاء تسع وعشرين حالة طبية مقابل إطلاق جيش الإسلام سراح عدد مماثل من الأسرى المحتجزين لديه من قوات النظام.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على حسابها في تويتر صباح الأربعاء "قام متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري وفريق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بإجلاء حالات طبية عاجلة من الغوطة الشرقية إلى مستشفيات في دمشق".

وأمس الأربعاء، أفاد مراسل الجزيرة بأن الهلال الأحمر أجلى خمس حالات طبية حرجة لمدنيين من الغوطة الشرقية كدفعة أولى عبر معبر مخيم الوافدين لتلقي العلاج في مستشفيات العاصمة دمشق، وأنه سيقوم بإجلاء 29 مريضا خلال خمسة أيام.

تجدر الإشارة إلى أن إخراج الحالات الطبية الحرجة من المناطق المحاصرة ودخول المساعدات إليها يعد أحد بنود اتفاق خفض التصعيد.

غير أن المتحدث الرسمي باسم هيئة أركان جيش الإسلام قال في تصريح للجزيرة إن النظام السوري رفض خروجهم دون قيد أو شرط واشترط إطلاق أسرى في المقابل.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن لائحة من 500 شخص بحاجة ماسة للإجلاء من الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، وقد لقي 16 شخصا منهم على الأقل مصرعهم منذ ذلك الحين.

وتحاصر القوات الحكومية الغوطة الشرقية بشكل محكم منذ العام 2013، مما تسبب في نقص خطير في المواد الغذائية والأدوية في المنطقة حيث يقطن نحو 400 ألف شخص.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية