روسيا تتوعد "هيئة تحرير الشام" بالهزيمة

طائرات روسية في قاعدة حميميم بالساحل السوري (رويترز)
طائرات روسية في قاعدة حميميم بالساحل السوري (رويترز)
أعلن رئيس الأركان العامة الروسي فاليري غيراسيموف أن قوات بلاده قتلت ستين ألف عنصر بـ تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا منذ عام 2015، مؤكدا أن هدف روسيا لعام 2018 هو القضاء على هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا).

وفي مقابلة مع صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" نشرت اليوم الأربعاء، قال غيراسيموف "حتى 30 سبتمبر/أيلول 2015 كان هناك 59 ألفا من داعش (تنظيم الدولة) من جميع التشكيلات في سوريا، وفي غضون عامين تمكن (التنظيم) من تجنيد عشرة آلاف مسلح آخرين" مضيفا أنه في غضون هذين العامين تم القضاء على نحو ستين ألفا منهم.

وأشار رئيس الأركان العامة الروسي إلى أن معظم مسلحي تنظيم الدولة هربوا بعد هزيمتهم في سوريا إلى ليبيا ودول جنوب غرب آسيا، ولم يستبعد أن يكون بعضهم قد تسلل إلى أفغانستان.

وأوضح أنه مع بداية الأحداث (الثورة) في سوريا كانت الأركان العامة الروسية تتابع الوضع، وكانت تعرف خصوصيات العمل التكتيكي لتلك "العصابات" في إشارة إلى تنظيم الدولة وجبهة النصرة، حيث كانت تتلقى تدريبات من قادة من دول عربية وغربية ومن ضباط سابقين بالجيش العراقي.

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن بلاده بدأت التأسيس لوجود دائم في قاعدتي طرطوس وحميميم على الساحل السوري.

وقبل يومين، قال وزير الخارجية سيرغي لافروف إن الوجود العسكري الأميركي في سوريا بعد القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية غير قانوني، ويشكل عائقا حقيقيا على طريق التسوية السياسية ويهدد وحدة البلاد.

ويوم 11 من الشهر الجاري، أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من قاعدة حميميم الجوية أمرا بسحب جزء كبير من قواته، حيث بدأ في اليوم نفسه سحب 23 طائرة ومروحيتين ومركز لإزالة الألغام ومستشفى عسكري وعناصر الشرطة العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات