العبادي: حقوق اللاجئين الفلسطينيين محفوظة

العبادي: لا يوجد أي تجاوز على حقوق اللاجئين الفلسطينيين (رويترز)
العبادي: لا يوجد أي تجاوز على حقوق اللاجئين الفلسطينيين (رويترز)

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العراق محفوظة ولا يوجد أي تجاوز عليها، وذلك بعد التصديق على قانون يتعلق بإقامة الأجانب، وسط مخاوف اللاجئين الفلسطينيين من حرمانهم من الحقوق التي منحت لهم في السابق.

وأضاف العبادي أن مجلس النواب صوّت على قرار يخص الأجانب الموجودين على الأراضي العراقية، لكن حقوق اللاجئين الفلسطينيين محفوظة بقرارات أخرى.

وكانت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أوضحت قبل أيام أن قانون إقامة الأجانب ذي الرقم 76 لعام 2017، لم يتطرق من قريب أو بعيد إلى مسألة اللجوء، باعتبار أن هذه المسألة معالجة بموجب قانون اللاجئين المرقم 51 لعام 1971.

وأضافت أن مجلس الوزراء أقرّ مؤخرا مشروع قانون جديد للاجئين يراعي حقوق اللاجئين الفلسطينيين، حيث أبقى القرارات والأنظمة التي تنظم حقوقهم نافذة بما لا يتعارض مع أحكام القانون.

ومن هذه القرارات -وفق  الأمانة العامة- حق الفلسطيني في التعيين والتعليم الإلزامي والدخول إلى الجامعات والكليات، وإعفاء الطلبة من رسوم سمات الدخول إلى العراق.

وكان القرار الذي صدر في عام 2001 -وألغته السلطات العراقية مؤخرا- ينص على أن اللاجئ الفلسطيني يعامل معاملة المواطن العراقي، باستثناء الجنسية وخدمة العلم والحقوق السياسية.

ومن المقرر أن يبدأ العمل بالقرار الجديد بداية عام 2018، فيما يسود القلق والترقب بين اللاجئين الفلسطينيين في العراق في ظل التضييق عليهم وظروفهم المعيشية الصعبة.

ونقل موقع "فلسطينيو الخارج" عن رابطة فلسطينيي العراق قولها إن قرار الحكومة الجديد يحرم قرابة أربعة آلاف لاجئ فلسطيني لا يزالون في العراق من إصدار وثائق سفر وبطاقات شخصية، ويترتب عليهم دفع رسوم لدخول المدارس والجامعات وتلقي الخدمات الصحية، في حين كانوا مُعفَين منها سابقا.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن اللاجئين الفلسطينيين بالعراق تعرضوا لعملية اجتثاث منظمة من قبل قوات الاحتلال والحكومات العراقية المتعاقبة والمليشيات الطائفية التابعة لها.

أفادت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين بأن عدد اللاجئين والمشردين بالعالم بلغ العام الماضي 42 مليونا حصة كبيرة منه للعالم العربي والإسلامي. وأوضح التقرير السنوي للمفوضية أن لاجئي أفغانستان والعراق والسودان إضافة للاجئين الفلسطينيين يمثلون نسبة كبيرة على المستوى العالمي.

انتقد مركز "العودة الفلسطيني" ومقره لندن، ما وصفه بالتهميش والتقصير العربي بحق اللاجئين الفلسطينيين في العراق. وقال المركز في بيان إن البلدان العربية لم تحرك ساكنا لحل قضيتهم في وقت يتم فيه توطين هؤلاء اللاجئين في بلدان أجنبية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة