أحكام بإعدام عشرة في مصر بينهم ضابط سابق

تعزيزات أمنية أمام  إحدى المحاكم المصرية (رويترز)
تعزيزات أمنية أمام إحدى المحاكم المصرية (رويترز)
قضت محكمة عسكرية مصرية بإعدام عشرة أشخاص في القضية المعروفة بقضية أنصار بيت المقدس، بينهم ضابط سابق بالجيش، إثر إدانتهم بارتكاب 17 واقعة عنف، من بينها التخطيط لتفجير قصر رئاسي.

ونقلت وكالة الأناضول عن عضو في هيئة الدفاع عن المتهمين قوله إن المحكمة العسكرية، المنعقدة شرق القاهرة، قضت اليوم بإعدام 11 شخصا (1 حضوريا والباقي غيابيا)، في القضية المعروفة بـ"أنصار بيت المقدس 3″.

واتهمت المحكمة المدانين في القضية بالقتل العمد، وتفجير منشآت شرطية ودبلوماسية، ومحاولة تفجير قصر الاتحادية الرئاسي شرقي القاهرة خلال عامي 2014 و2015.

ومن بين الصادر بحقهم حكم الإعدام الضابط السابق بالجيش المصري هشام عشماوي، وهو هارب، قائد ما يعرف بتنظيم "المرابطون" الذي تعده السلطات تنظيما إرهابيا.

ويعد الحكم أوليا قابلا للطعن عليه أمام محكمة الطعون العليا العسكرية خلال ستين يوما من التصديق عليه.

كما قضت المحكمة بسجن تسعة متهمين آخرين بالأشغال الشاقة المؤبدة وسجن أربعة 15 عاما، وحكمت بالسجن عشر سنوات على خمسة متهمين والسجن سبع سنوات لتسعة آخرين.

وكانت السلطات المصرية نفذت أمس أحكام إعدام أصدرتها محكمة عسكرية في حق 15 شخصا أدينوا بقتل عسكريين في سيناء عام 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

نفذت الداخلية المصرية فجر اليوم الثلاثاء حكم الإعدام شنقا بحق 15 مدانا في قضايا إرهاب مرتبطة بشمال سيناء شمال شرقي البلاد.

قالت منظمة "إفدي" الدولية لحقوق الإنسان إن إعدام 15 مصريا عقب محاكمتهم عسكريا بتهمة الإرهاب عملية تصفية وجريمة بحكم كل القوانين الدولية. واعتبرت المنظمة أنه لا توجد أدلة تدين المتهمين.

قالت مصادر إن قوات الأمن المصرية أحبطت محاولة هجوم على حاجز أمني في العريش بمحافظة شمال سيناء، وقد شعر سكان بالفزع بسبب دوي انفجارات بأرجاء المدينة قيل إنها لمدفعية الجيش.

نددت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا بإعدام السلطات المصرية 15 شخصا، ووصفته بأنه جريمة قتل، مشيرة إلى أن النظام أعدم بذلك 23 شخصا في قضايا متعلقة بمعارضته منذ 2013.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة