روسيا تؤسس لوجود عسكري دائم بسوريا

القاعدة الروسية بطرطوس على الساحل السوري (الجزيرة)
القاعدة الروسية بطرطوس على الساحل السوري (الجزيرة)

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن بلاده بدأت التأسيس لوجود دائم في قاعدتيها في سوريا، لافتا إلى أن موسكو تتوجه لتعزيز وجودها العسكري في القطب الشمالي والحدود الغربية للبلاد.

وقال شويغو اليوم الثلاثاء إن القائد الأعلى للقوات المسلحة صادق الأسبوع الماضي على هيئة وقوام نقاط المرابطة في قاعدتي طرطوس وحميميم على الساحل السوري، مؤكدا أن بلاده بدأت بتشكيل مجموعة على أساس دائم.

وأضاف الوزير أن تطوير البنية التحتية العسكرية في القطب الشمالي وعلى الحدود الغربية لـ روسيا يصبح أولوية للقوات المسلحة على المدى القصير.

وقالت مراسلة الجزيرة إن هذه التصريحات ليست جديدة حيث أكد عليها الروس عدة مرات، بمن فيهم رئيس الأركان فاليري غيراسيموف الذي قال الشهر الماضي إنه بعد سحب القوات الأساسية من سوريا ستظل هناك قوات أخرى في طرطوس وحميميم.

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم من تصريح وزير الخارجية سيرغي لافروف لوكالة نوفوستي اعتبر فيه أن الوجود العسكري الأميركي في سوريا بعد القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية غير قانوني، ويشكل عائقا حقيقيا على طريق التسوية السياسية ويهدد وحدة البلاد.

وتدعم القوات الأميركية -التي تقود التحالف الدولي- "قوات سوريا الديمقراطية" المشكلة أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية، حيث تسيطر الأخيرة على مساحات واسعة شمال شرقي سوريا، كما شيدت واشنطن عددا من القواعد لها في تلك المناطق.

وبدأت روسيا تدخلها العسكري المباشر في سوريا في سبتمبر/أيلول 2015 بذريعة محاربة الإرهاب، وبناء على طلب النظام السوري.

ويوم 11 من الشهر الجاري، أصدر الرئيس فلاديمير بوتين من قاعدة حميميم الجوية أمرا بسحب جزء كبير من قواته، حيث بدأ في اليوم نفسه سحب 23 طائرة ومروحيتين ومركز لإزالة الألغام ومستشفى عسكري وعناصر الشرطة العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات