رفع التبادل التركي السوداني لعشرة مليارات دولار

نقل مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي عن الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره السوداني عمر البشير قولهما إنهما يهدفان إلى رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى عشرة مليارات دولار، بعد توقيع مجموعة من الاتفاقيات.

وأعرب الجانبان -في ختام زيارة أردوغان للخرطوم اليوم الثلاثاء- عن ثقتهما بأن الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم التوقيع عليها ستسهم في ترقية التعاون الثنائي على أساس المنافع المتبادلة والشركة العادلة، بما فيه مصلحة الشعبين.

وفي بيان مشترك أشار أردوغان والبشير إلى أنهما اتفقا في المباحثات الثنائية على قيام شراكة استراتيجية بين البلدين، حيث أنشأ الجانبان مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى برئاسة مشتركة بين البلدين.

وقد أعلن الرئيس التركي موافقة نظيره السوداني على طلب تخصيص شبه جزيرة سواكن التاريخية لتركيا لإعادة إحيائها طبقا لأصلها القديم.

وقال أردوغان -أمام جلسة للمنتدى الاقتصادي السوداني التركي في الخرطوم- إن قيام تركيا بإعادة بناء شبه الجزيرة يأتي بمثابة الرد على من قاموا بتدميرها، في إشارة إلى الاستعمار البريطاني.

وكان البلدان قد وقعا اتفاقيات للتعاون العسكري والأمني أثناء زيارة أردوغان التي تعد محطته الأولى ضمن جولة أفريقية تشمل تشاد وتونس.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن البلدين وقعا أيضا اتفاقيات في مجال الصناعات الدفاعية، وإن بلاده ستواصل تقديم كل الدعم لتحقيق أمن السودان وأمن منطقة البحر الأحمر كلها.

وارتفعت الاتفاقيات الموقعة بين تركيا والسودان أثناء زيارة أردوغان إلى 21 اتفاقية، بعد أن وقع الجانبان 12 اتفاقية الأحد الماضي في اليوم الأول للزيارة.

زيارة تاريخية
من جانبه، أكد البشير توقيع الاتفاقات، وقال إن "هذه زيارة تاريخية، فلأول مرة يزور رئيس تركي السودان"، وأن الزيارة مؤشر مهم على العلاقة المتميزة بين البلدين.

وأضاف البشير أن الشعب السوداني يحيّي الرئيس أردوغان لمواقفه من الشؤون العربية والإسلامية، خصوصا موقفه الأخير في قضية القدس.

وفي تصريحات قبيل وصوله إلى الخرطوم، قال أردوغان إن تركيا لن تنسى وقوف السودان حكومة وشعبا إلى جانبها عقب المحاولة الانقلابية التي تعرضت لها منتصف يوليو/تموز 2016.

من جهته، قال مراسل الجزيرة أحمد الرهيد إن زيارة أردوغان توصف في السودان بالتاريخية، وبأنها تتويج للعلاقة السياسية بين البلدين التي توطدت في الفترة الأخيرة، وهو ما يدفع متابعين إلى القول إنه ربما حان الوقت كي يستفيد السودان من تجربة تركيا العضو في مجموعة العشرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات